حزب الله يحيي ذكرى الشهداء القادة باحتفال ضخم وكلمة للسيد نصر الله

7835c8f1-b7ab-40b4-ab41-ceb210d718b5يحي حزب الله وجماهير المقاومة الاسلامية في لبنان ذكرى الشهداء القادة، السيد عباس الموسوي والشيخ راغب حرب وقائد الانتصارين الحاج عماد مغنية الحاج رضوان، في احتفال مركزي في مجمع سيد الشهداء (ع) في الضاحية الجنوبية لبيروت عند الساعة السادسة والنصف بتوقيت بيروت، يتحدث خلاله الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله.

ففي السادسَ عشرَ من شباط/فبراير عامَ 1992 تحققَ حلمُ الأمينِ العام السابق لحزب الله السيد عباس الموسوي بنيلِ الشهادة والالتحاقِ بركب الشهداء، السيد كان من مؤسسي من مؤسسي حزب الله، وتميز بتواضعه وبإنكاره للظلم والاستضعاف والحرمان. ولم تقتصر اهتمامات السيد عباس على شؤون المستضعفين في لبنان وانتفاضة فلسطين فمد يده لكل من حارب الاستكبار في العالم، ومن هنا جاءت زياراته إلى باكستان وأفغانستان وكشمير والجزائر والجمهوريات التي رزحت تحت الحكم الشيوعي.

أما حكايته في المقاومة والمقاومين فهي قصة عشق. سعادته كانت في قمتها عندما يكون بينهم، يطعمهم بيده، ويودعهم خلال انطلاقهم إلى العمليات الجهادية، ويستقبلهم عند العودة ويتابع خطاهم مع قادة العمليات العسكرية عند تنفيذ أي عملية ضد العدو. أما المقاومة فكانت وصيته الأساس لأنها حركة جهادية إيمانية، وليست فكرة سياسية أو فكرة طارئة بل هي تكليف شرعي، وهي ليست في خدمة أي عمل سياسي بل العمل السياسي يجب أن يكون في خدمة المقاومة والتخلي عنها هو تخل عن إيماننا.

أما شيخ الشهداء، الشيخ راغب حرب فكانت شهادته في اليوم نفسه من العام 1984 سقط دم شيخ فأنبت مقاومة سطرت الانتصارات وأعطت للحياة الحرة والكريمة عزة وكرامة. فهو كان قائداً صلباً مقاوماً صاحب تصميم ورؤية. قرر المواجهة ورفض الخضوع للعدوالمحتل تعرض وكان صاحب المقولة الشهيرة الموقف سلاح.
فكانت شهادة الشيخ راغب النار التي أشعلت الثورة في جبشيت ومنها إلى كل جبهات المواجهة، فأسقطت القبضة الحديدية وكسرت القيود وانبتت شجرة المقاومة التي نمت بدماء الشهداء وتضحياتهم ففجرت زمن الانتصارات وغيرت المعادلات وخطط معالم الحياة الحرة والكريمة.

source

Sayyed Nasrallah to mark Loyalty to Martyrs Day

February 16 is not a “regular” day on the Islamic Resistance’s calendar… It’s the day of “loyalty to martyrs,” martyrs who chose death over humiliation, oppression and occupation and fell martyrs while serving the cause…

On the 16th of February 1984, “the sheikh of the martyrs of the Islamic Resistance” Sheikh Ragheb Harb was martyred. Eight years later, “the Sayyed of the martyrs” Sayyed Abbas Moussaoui, who was Hezbollah Secretary General, joined the procession just after having marked the eighth anniversary of Sheikh Harb’s martyrdom.
On the 16th of February 2008, Lebanon was still mourning another great resistance figure, Hezbollah top military commander martyr Imad Moghniyyeh (Hajj Redwan) who was assassinated by the Israeli Mossad on the 12th of February 2008. His name remains one of Israel’s worst nightmares.

On Monday, the Lebanese and the supporters of the resistance are set to remember the sacrifices made by the Resistance martyrs and heroes, and mark the “day of loyalty” with the same pride, honor and dignity as every year.

Hezbollah organizes, on this occasion, a ceremony in the Sayyed al-Shouhadaa complex at the southern suburb of Beirut, scheduled at 18.30 Beirut time (16.30 GMT).

Hezbollah Secretary General Sayyed Hasan Nasrallah will deliver a speech and declare Hezbollah’s position over the latest developments in Lebanon and the region, mainly the Israeli elections and its repercussions on the general situation.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s