السيد نصرالله: معركة الوعي اليوم مواجهة مخطط الفتنة والتضليل عن العدو الحقيقي

اكد الامين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصر الله اننا في حالة صعود في القوس الصعودي وعدونا في حالة هبوط في القوس النزولي. وشدد السيد نصر الله على ان معركة الوعي اليوم هي مواجهة مخطط الفتنة ومخطط اصطناع عدو وهمي وتضليل الناس عن العدو الحقيقي ودفع الناس الى معركة لا يستفيد منها الا العدو الصهيوني. واشار سماحته الى انه من المؤمنين بقوة ان هذه الامة تجاوزت مرحلة الوعي المؤسس للانتصار ودخلت في مرحلة الوعي الذي يصنع الانتصار الفعلي كما فعلته 2000 و2006

. السيد نصر الله الذي اطل عصر اليوم الاربعاء عبر شاشة قناة المنار في المؤتمر الدائم لدعم المقاومة الذي عقد في قاعة الاونيسكو في العاصمة اللبنانية بيروت تحت عنوان “المقاومة في معركة الوعي والذاكرة” اكد ان الوعي ليس من عوامل أو أسس أو شروط قيام حركة مقاومة أو استمرارها إنما الشرط الأساسي والأول والأهم وهو شرط وجود المقاومة والثورة والنهضة. وشدد على انه في معركة الوعي التي نخوضها لدينا جملة  من عناصر القوة التي يجب أن نركز عليها منها اننا نملك قوة الحق حيث ان القضية التي نقاتل من أجلها هي قضية عادلة وقضية حق ومشروعة ولا غبار عليها وهذه نقطة قوة. ثم تحدث الامين العام لحزب الله عن النقطة الثانية الاساسية من نقاط القوة التي تستند اليها المقاومة وهي المصداقية، أي القدرة الفعلية على اثبات مصداقية الخط الذي تدعو اليه المقاومة.  وشدد على ان لبنان بشبابه وناسه الذين احتضنوا هذه المقاومة، استطاعوا أن يثبتوا صدقية هذه المقاومة. كما وتحدث الامين العام لحزب الله عن النقطة الثالثة من نقاط القوة التي يجب التركيز عليها، وهي القدرة على التعبئة المتاحة أمام حركات المقاومة . وفي النقطة الرابعة اكد السيد نصرالله ان الذاكرة، ذاكرة الصراع والذاكرة التاريخية، التي تشجع عليها التربية القرآنية، مشيراً الى ان قوة المقاومة اليوم هي في استحضار مجريات الأحداث وتمشيط الذاكرة بشكل دائم. وفي النقطة الخامسة اعتبر السيد نصرالله ان فقه الأولويات عند حركات المقاومة يساهم في صنع الوعي، وقال “لطالما أعطينا الأولية المطلقة لمقاومة العدو، وهذا ما طالبنا به دائما وخاصة في فلسطين، لأنه مسألة اولوية في صنع الوعي والدعوة الى المسار الصحيح”.

السيد نصرالله اوضح انه ومع حكومة مجيء نتنياهو- ليبرمان فانه عندما يطالبهم العرب بالاعتراف بحل الدولتين فانهم يتوجهون للحديث عن النووي الايراني، وان حكومة نتنياهو تعمل بمنطق العمل المشترك مع العرب لحل الموضوع الايراني ثم تكمل الموضوع الفلسطيني. وقد رحب سماحته بالتصريحات الجيدة لبعض المسؤولين العرب والتي تحدثت عن ان الخطر هو النووي الاسرائيلي وليس الايراني. واعتبر الامين العام لحزب الله ان المعركة الأخيرة التي يخوضها المشروع الأميركي الصهيوني في المنطقة هي معركة إحداث صراع عربي ايراني وسني- شيعي مؤكداً انه ان أفشلناه ستكون قد انتهت اسلحة الشيطنة والعقل الابليسي الأميركي-الصهيوني في المنطقة. واشار السيد نصرالله الى ان ايران  وفي الزمن الذي يُهدد فيه كل من يدعم فلسطين ويوصم بالإرهاب تقف في وضح النهار وتعترف أنها تفتخر بدعم فلسطين والشعب الفلسطيني،مؤكدا ان صوت ايران اليوم هو الصوت الأعلى في وجه اسرائيل ومشروعها. ودعا السيد نصر الله  لمعركة الوعي في مواجهة مخطط الفتنة واصطناع عدو وهمي وتجهيل الناس عن العدو الحقيقي ودفع الأمة الى معركة لا يستفيد منها الا العدو الصهيوني، وقال: “أنا من المؤمنين بقوة أن هذه الأمة تجاوزت مرحلة الوعي المؤسس للانتصار ودخلت مرحلة الوعي الذي يصنع الانتصار”.

وهنا نص كلمة السيد نصر الله كاملاً

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s