ثلاثة اعوام على النصر الالهي

1155408887خاص قناة المنار

مرت ثلاث سنوات على انتصار تموز، انتصار بدأ من عملية الاسر البطولية عند الحدود اللبنانية مع فلسطين المحتلة، قرب عيتا الشعب ولم ينته الا برضوخ العدو و إطلاقه مرغما عميد الاسرى سمير القنطار ورفاقه من سجون الاحتلال. انتصار وصف بأنه شكل تغييرا استراتيجيا في الصراع العربي الاسرائيلي، واحدث انقلابا سياسيا وعسكريا في كيان العدو اطاح بكل القيادة السياسية التي ادارت العدوان وبالكثير من الرؤوس في القيادة العسكرية. أما في لبنان فكشف عدوان تموز عظمة شعب قل نظيره، وصمود جبار لابناء القرى والبلدات المدمرة وازى صمود المقاومين الاسطوري وشكل دافعا للانتصار الالهي الذي تحقق في الرابع عشر من آب العام 2006.
في عيتا الشعب، كانت الساعة تقارب التاسعة صباحا عندما عاد مزارعوا بلدة عيتا الشعب في الجنوب اللبناني من حقول التبغ كل يوم يحملون المحصول الذي يعود عليهم بلقمة العيش، إلا ان الثاني عشر من تموز 2006 لم يكن مشابها لتلك الايام حيث انصرف المزارعون الى التنقل بين الشرفات واسطح المنازل لمواكبة ما كان يجري عند تخوم بلدتهم على تلة الراهب والمقاومون ينفذون عملية اسر جنديين اسرائيليين بهدف تحرير الاسرى اللبنانيين من السجون الاسرائيلية. العملية التي صعقت جيش الاحتلال وادت الى اندلاع مواجهات خلال اليوم الاول وسقوط تسعة عسكريين صهاينة وتدمير دبابتي ميركافا حاولتا التدخل اتخذها العدو ذريعة لشن عدوان هستيري طال المناطق اللبنانية ومنها عيتا الشعب التي ابيد معظم منازلها بالغارات الجوية إلا ان ارادة الحياة ووفاء قائد المقاومة والمساعدة القطرية بدأت تعيدها اجمل مما كانت وفي الذكرى الثالثة للعدوان بدت عيتا قرية جديدة تشيد فيها الابنية والمنازل بشكل مستمر.
في الغندورية، المطلة على وادي الحجير سجل في الاسبوع الاخير من عدوان تموز اكبر الانتصارات على اعتى الجيوش، حيث كان هناك ربما اكبر انزال عسكري حصل في لبنان ومنطقة الشرق الاوسط طوال الحروب الاسرائيلية عدد كبير مئات من الجنود الاسرائيليين من لواءالمظلين الى هذه النقطة من اجل الوصول الى منطقة نهر الليطاني التي تبعد بعض الامتار عن وادي الحجير، المواجهات حصلت وكانت عنيفة وتم تدمير الدبابات الاسرائيلية وحصلت مجزرة للدبابات وكما هو معروف مقاوم واحد تصدى لرتل الدبابات. ورغم ابتعادها حوالي الـخمس كيلومترات عن الحدود لم يستطع العدو احتلال الغندورية رغم انزال المظليين. والان ابداء الغندورية مازلوا فيها وكلهم امل ان المنطقة ستبقى عصية على اي محاولة لتدنيس الارض والبيوت.
النطبية، بعد ثلاث سنوات كأن شيء لم يحدث في احياء وقرى المنطقة بفضل جهاد البناء وحرص حزب الله ان يكون النصر مكلل بنصر الاعمار، النبطية نفضت غبار العدوان . في مثل هذا اليوم كانت الشوارع والمناطق الرئيسية تشتعل فرحا بعملية الوعد الصادق، العدوان كان قاسيا على هذه المدينة والقرى المحيطة بها وتعرض لقصف مركز الاحياء والسوق التجاري الرئيس وحي البياض الذي نال النصيب الاكبر من العدوان والمجازر المؤلمه ولا سيما مجزرة الدوير، ايضا كان هناك اطفال حصة في المجزرة التي حصلت في النبطية. اليوم عادت النبطية اجمل مما كانت بفضل الحركة العمرانية.
قانا واسمها المترافق مع الأحزان والاعتداءات الاسرائيلية في الثاني عشر من تموز تحاول استعادة انفاسها واستعادتها بحلة ابها وعمران البيوت التي تهدمت. وفي قانا نتذكر حادثتين هما مجزرتا قانا الاولى عام 1996 والثانية عام 2006 وهناك قواسم مشتركة بين المجزرتين الاولى احتمى فيها الناس تحت الشارة الدولية التي لم تحمهم من العدوانية الاسرائيلية وفي المجزرة الثانية لم يمنع التجمع المدني لعائلات باكملها الحقد الاسرائيلي فارتفع 27 من ابناء قانا شهداء.

وفي بنت جبيل التي اعجزت العدو، وفي اليوم الثاني عشر للعدوان وثاني ايام الحملة البرية اوكلت قيادة الاحتلال مهمة احتلال مدينة بنت جبيل الى الكتيبة 51 من لواء النخبة غولاني في عملية كان يفترض انها سهلة بنظر قيادة الاركان ولكن ما ان اصبحت القوات على جهات المدينة من عيناثا وعيترون ومارون الراس تبدل المشهد واصبح كل ضباط وجنود الكتيبة في مرمى المقاومة الاسلامية في  كمين محكم. وفاجأ المقاومون القوات بوابل من القذائف وكانت الاشتباكات على مسافة امتار وسقط في الضربة الاولى ما يقارب الـ 17 قتيل. بعد المواجهات وجد عتاد لحوالي ثلاثين جندي اسرائيلي مصابين. المواجهات دفعت بالاسرائيلي لسحب كتيبة النخبة من ارض المعركة. واحدثت المعارك صدمة في صفوف قوات الاحتلال. وهكذا لم تتمكن الة الحرب الاسرائيلية من الاطباق على المدينة بعد القصف المركز لساعات حتى اصبحت بنت جبيل تسمى عند الاسرائيليين بالمدينة الملعونة وبقي اهلها يعرفونها بمربع الصمود والتحرير ومنها اطلق سيد المقاومة مقولته الشهير بأن اسرائيل هي اوهن من بيت العنكبوت. بنت جبيل بعد ثلاث سنوات على العدوان تشهد المدينة حركة عمرانية وكانت عملية الاعمار متبناة من دولة قطر، وهناك قسم من المدينة اعيد اعماره لاسيما السوق العتيق وتعمل الفرق المتخصصين من دولة قطر على اعادة تراث السوق.
البقاع توأم الجنوب وشريكه في المقاومة قدم خلال عدوان تموز الكثير من التضحيات وكان مساهما في كسر شوكة العدو خلال عملية انزال تلت الاعلان عن وقف اطلاق النار. الغارات كانت شرسة على اكثر من منطقة وخلفت عشرات الشهداء والجرحى في الثاني عشر تموز استهدف الطيران الاسرائيلي حسينية بلدية بوداي وهوائي قناة المنار ولتتواصل الغارات على مدى 33 يوم وخصوصا في مدينة بعلبك، واما العجز في الميدان في الجنوب وبحثا عن انجاز لجأ العدو الى تنفيذ انزال في الاول من اب في حي العسيرة في بعلبك مستهدفا مستشفى دار الحكمة وحي العسيره حيث قام باختطاف اربع مدنيين لبنانيين. وبعد قرار وقف الاعمال الحربية في 14 آب لم يحترم العدو القرار حيث حاولت قوة صهيونية في التاسع عشر من آب القيام بعملية امنية في بوداي لكن يقظة المقاومة افشلت العملية وادى التصدي الى مقتل قائد القوة وعدد من الجنود وبقيت الاثار في المكان. واليوم بعد ثلاث سنوات على العدوان عادت الامور افضل مما كانت، في بوداي يجري الاحتفال باعادة اعمار حسينية البلدة كتأكيد على انتصار خيار المقاومة والاعمار.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s