ضباط اسرائيليون: الجيش غير قادر على حسم أي مواجهة جديدة مع حزب الله

بعد مرور ثلاث سنوات على حرب لبنان الثانية، لا زال حزب الله يتقدم على جيش العدو الاسرائيلي بالرغم من كل المحاولات التي قام بها هذا الجيش خلال هذه الفترة لاعادة بناء صفوفه والاستفادة من التحقيقات التي اجريت عقب انتهاء المعارك، هذه النتيجة التي خلص اليها 25 ضابطا كبيرا في الجيش الاسرائيلي بعد سلسلة من الاجتماعات والتحليلات المبنية على المعلومات الموجودة لدى الجيش.

وأوردت صحيفة “معاريف” العبرية اليوم الثلاثاء، ان الحرب الاخيرة التي استمرت 33 يوما من القتال وانتهت حسب ما صرح وقتها قائد جيش العدو دان حالوتس دون ضربة قاضيه من اي طرف، وانما استطاع كل طرف تسجيل نقاط على الطرف الاخر، وجدت هذه العبارات ترجمات مختلفة لدى مجموعة الضباط الذين عكفوا مؤخرا على تقييم الحالة بين الجيش الاسرائيلي وحزب الله في حال اندلاع مواجة جديدة، بحيث استطاع حزب الله ان يتقدم خطوات على جيش الاحتلال في العديد من الجوانب الميدانية وخاصة القتال المباشر والاستخبارات والتحكم في الميدان.

واضافت الصحيفة ان حزب الله يستعد ايضا لاي مواجهة قادمة ويعد نفسه للقتال على ارض الواقع لتحقيق انتصار صريح وواضح على الجيش الاسرائيلي، وهذا ما اكده اكثر من مرة امين عام حزب الله السيد حسن نصر الله، والذي هدد الكيان الاسرائيلي فيما لو حاول القيام باي عدوان على لبنان بأن النتائج ستكون مغايرة للحرب الاخيرة وان المقاومة ستسحق نصف جيشه.

وأشارت الصحيفة إلى ان الدراسة التي قام بها الضباط الاسرائيليون تظهر ان حزب الله يعد نفسه للمواجهة القادمة من خلال امتلاكه لصواريخ مضادة للدروع اكثر فعالية من التي كانت لديه في الحرب الاخيرة وكذلك كميات اكبر، وبنفس الوقت اعداد مجموعات قتالية على درجة عالية من التدريب والجاهزية، حيث سيواجه الجيش صعوبات كبيرة في مواجهة هذه المجموعات.

واعتبر الضباط أن سلاح الطيران الاسرائيلي لا يستطيع لوحدة تقديم حلول لاي مواجهة قادمة، وهذا ما يتطلب من الجيش العمل بكافة قطاعاته البرية والجوية والبحرية وتنسيق المهام القتالية بين مختلف القطاعات، وقد كان هذا الهدف هو الاساس للدراسة التي عكف عليها مجموعة الضباط بناء على تعليمات من قائد اركان جيش العدو غابي اشكنازي، مع ذلك فان النتائج التي تم التوصل اليها تشير ان حزب الله لا زال متفوق على الجيش الاسرائيلي في العديد من المسائل.

وتذكر الصحيفة مقارنة بين جيش العدو وحزب الله والتي اظهرت تقدم لحزب الله في الاستخبارات، الجانب الاستراتيجي، التحكم في الميدان، القدرة على الحسم في الميدان، الترابط داخل حزب الله والاتصال، اما الجوانب التي تم تسجيل تفوق للجيش الاحتلال فيها فهي، الطاقه البشرية، التكنولوجيا، المواد القتالية، الامداد العسكري، والتحكم العام، وهذا ما كان اصلا يتفوق به الجيش الاسرائيلي ما قبل الحرب الاخيرة على لبنان وطوال الوقت، حيث لم يستطع هذا التفوق للجيش ان يحسم الحرب الاخيرة ولن يستطيع حسم اي مواجهة قادمة مع حزب الله

Hezbollah had Better Intel, Strategy, Tactical Command & Motivation than Israel

“Hezbollah had better intelligence information than Israel and better control of its forces during the Second Lebanon War,” according to an official Israeli military scorecard compiled recently by a top navy officer.
The article – which was given an award by Chief of General Staff Lt.-Gen. Gabi Ashkenazi – was written by Lt.-Col. Robi Sandman, and was published in the latest edition of Ma’arahot, a monthly journal on military issues.

During his research for the article, titled “How the Arabs are preparing for the next war,” Sandman asked 24 senior Israeli occupation officers to grade the occupation army and Hezbollah in 10 categories, on a scale of 1 to 10.

While the Israeli military enjoys superior technology, the scorecard revealed that the army performed poorly in gathering intelligence on Hezbollah, did not command its troops effectively during the month long war and lacked motivation to win.

More

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s