قبسات من كلام الإمام الجواد عليه السّلام

كيف يَضيعُ مَنِ الله كافلُه ؟! وكيف ينجو مَن اللهُ طالبُه ؟!القصدُ إلى الله تعالى بالقلوب، أبلغُ من إتعاب الجوارح بالأعما


مَن انقطعَ إلى غير الله، وَكَلَه الله إليه


مَن هَجَر المداراة، قاربَه المكروه


مَن انقادَ إلى الطمأنينة قبلَ الخِبرة، فقد عرّض نفسه للهَلَكة والعاقبة المُتعِبة


كفى بالمرء خيانةً.. أن يكون أميناً للخَوَنة


مَن أطاع هواه، أعطى عدوَّه مُناه


قد عاداك مَن ستر عنك الرُّشد؛ اتّباعاً لِما تَهواه


الحوائج.. تُطلَب بالرجاء، وهي تنزل بالقضاء، والعافية أحسن عطاء


إذا نزل القضاء، ضاق الفضاء


لا تكنْ وليّاً لله في العَلانية، عدوّاً له في السِّرّ


نعمةٌ لا تُشكَر، كسيّئةٍ لا تُغفَر


لا يَضرُّك سخَطُ مَن رضاه الجَوْر.الأيّام تَهتكُ لك الأمرَ عن الأسرار الكامنة

عضم الله اجورنا  و اجوركم

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s