وصية الامام علي(ع) لكميل بن زياد النخعي – ج 1

 

روي في كتاب بشارة المصطفى1: أخبرنا الشيخ أبو البقاء إبراهيم بن الحسين بن إبراهيم البصري بقراءتي عليه في المحرم سنة ست عشر وخمسمائة بمشهد مولينا أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام، عن أبي طالب محمد بن الحسن بن عتبة، عن أبي الحسن محمد بن الحسين ابن أحمد، عن محمد بن وهبان الدبيلي، عن علي بن أحمد بن كثير العسكري، عن أحمد بن أبي سلمة محمد بن كثير2 عن أحمد بن أحمد بن الفضل الأصفهاني، عن أبي راشد بن علي بن وائل القرشي، عن عبد الله بن حفص المدني، عن أبي3 محمد بن إسحاق، عن سعيد بن زيد بن أرطاة قال

لقيت كميل بن زياد وسألته عن فضل أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام فقال: ألا أخبرك بوصية أوصاني بها يوما هي خير لك من الدنيا بما فيها؟
فقلت: بلى

فقال: أوصاني يوماً فقال لي: يا كميل ابن زياد سم كل يوم باسم الله ولا حول ولا قوة إلا بالله وتوكل على الله، واذكرنا وسم بأسمائنا، وصل علينا واستعذ بالله ربنا وادرأ بذلك عن نفسك

وما تحوطه عنايتك5 تكف شر ذلك اليوم إن شاء الله

  

يا كميل إن رسول الله صلى الله عليه وآله أدبه الله عز وجل وهو أدبني وأنا أؤدب المؤمنين وأورث الأدب المكرمين. يا كميل ما من علم إلا وأنا أفتحه وما من سر إلا والقائم عليه السلام يختمه
يا كميل ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِن بَعْضٍ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ

يا كميل لا تأخذ إلا عنا تكن منا

يا كميل ما من حركة إلا وأنت محتاج فيها إلى معرفة 6

يا كميل إذا أكلت الطعام فسم باسم الله الذي لا يضر مع اسمه داء وهو الشفاء من جميع الأدواء 7 
يا كميل إذا أكلت الطعام فواكل به، ولا تبخل به فإنك لم ترزق الناس شيئا، والله يجزل لك الثواب بذلك
يا كميل أحسن خلقك وأبسط جليسك
8 ولا تنهرن خادمك يا كميل إذا أنت أكلت فطول أكلك ليستوفى من معك ويرزق منه غيرك
يا كميل إذا استوفيت طعامك فاحمد الله على ما رزقك، وارفع بذلك صوتك ليحمده سواك، فيعظم بذلك أجرك
يا كميل لا توقرن معدتك طعاماً ودع فيها للماء موضعاً وللريح مجالاً
9

يا كميل لا تنقد طعامك فان رسول الله صلى الله عليه وآله لا ينقده
يا كميل لا ترفعن يدك من الطعام إلا وأنت تشتهيه فإذا فعلت ذلك فأنت تستمرئه
10
يا كميل صحة الجسم من قلة الطعام وقلة الماء
يا كميل البركة في المال من إيتاء الزكاة ومواساة المؤمنين، وصلة الأقربين وهم الأقربون [لنا]
يا كميل زد قرابتك المؤمن على ما تعطي سواه من المؤمنين وكن بهم أرأف وعليهم أعطف، وتصدق على المساكين
يا كميل لا تردن سائلا ولو بشق تمرة أو من شطر عنب
يا كميل الصدقة تنمى عند الله
يا كميل حسن خلق المؤمن من التواضع، وجماله التعفف، وشرفه الشفقة وعزه ترك القال والقيل
11
يا كميل إياك والمراء فإنك تغري بنفسك السفهاء إذا فعلت وتفسد الإخاء
يا كميل إذا جادلت في الله تعالى فلا تخاطب إلا من يشبه العقلاء وهذا [قول] ضرورة
يا كميل هم على كل حال سفهاء كما قال الله تعالى "أَلا إِنَّهُمْ هُمُ السُّفَهَاء وَلَكِن لاَّ يَعْلَمُونَ"
12   يا كميل في كل صنف قوم أرفع من قوم، وإياك ومناظرة الخسيس منهم، وإن أسمعوك فاحتمل وكن من الذين وصفهم الله تعالى بقوله "وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلامًا" 13
يا كميل قل الحق على كل حال، ووازر المتقين، واهجر الفاسقين

يا كميل جانب المنافقين، ولا تصاحب الخائنين
يا كميل إياك إياك والتطرق إلى أبواب الظالمين والاختلاط بهم والاكتساب منهم وإياك أن تطيعهم وأن تشهد في مجالسهم بما يسخط الله عليك. يا كميل إذا اضطررت إلى حضورهم فداوم ذكر الله تعالى والتوكل عليه واستعذ بالله من شرهم، واطرق عنهم
14 وأنكر بقلبك فعلهم، واجهر بتعظيم الله تعالى لتسمعهم فإنهم يهابوك وتكفي شرهم
يا كميل إن أحب ما امتثله العباد إلى الله بعد الاقرار به وبأوليائه عليهم السلام التجمل والتعفف والاصطبار
يا كميل لا بأس بأن لا يعلم سرك
يا كميل لا ترين الناس افتقارك واضطرارك، واصطبر عليه احتسابا بعز وتستر
يا كميل لا بأس بأن تعلم أخاك سرك. يا كميل ومن أخوك؟ أخوك الذي لا يخذلك عند الشدة ولا يغفل عنك عند الجريرة
15 ولا يخدعك حين تسأله ولا يتركك وأمرك حتى تعلمه فإن كان مميلا أصلحه 16

 

_____________________________________________

المصدر: بحار الأنوار – العلامة المجلسي – ج 74 – ص 266 – 273.
(1)بشارة المصطفى ص 29 الطبعة الأولى
(2) في المصدر عن علي بن أحمد بن كثير العسكري، عن أحمد بن المفضل أبى سلمة الأصفهاني قال أخبرني أحمد بن راشد بن علي بن وائل القرشي.
(3) في المصدر "عن محمد بن إسحاق".
(4) في التحف وفى بعض النسخ من الكتاب "أدر بذلك على نفسك" وأدر امر من درى بالشيء أن توصل إلى عمله.
(5) تحوطه: تحفظه، وتعهده عنايتك.
(6) في بعض النسخ "إلى معونة".
(7) في بعض النسخ "جميع الاسواء".
(8) بسط الرجل -: سره. وفى المصدر "إلى جليسك" وفى بعض النسخ "لا تتهم خادمك".
(9) "لا توقرن" أي لا تثقلن معدتك من الطعام. وفى بعض النسخ "لا توفرن" بالفاء.
(10) استمرأ الطعام: استطيبه ووجده مرئيا.
(11) القال والقيل – مصدران -: ما يقوله الناس. وقيل: القال الابتداء والسؤال والقيل الجواب.
(12) البقرة: 13.
(13) الفرقان: 64.
(14) أطرق الرجل: سكت ولم يتكلم وأرخى عينه ينظر إلى الأرض.
(15) الجريرة: الجناية، لأنها تجر العقوبة إلى الجاني.
(16) المميل – اسم فاعل من أمال -: صاحب ثروة ومال كثير.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s