Mu’awiyah and Hadith fabrications, Pt 1 – معاوية وظاهرة وضع الحديث ج 1

The coming few post will prove without doubt that the establisher of the ‘Sufyanic’ state, Mu’awyiah ibn Abu Sufyan, had no respect or regard for the prophetic message and the Sunnah left behind for us to follow, and that on the contrary, he (and the ones that followed in his path) had no plans to protect the teachings of the Holy Prophet (s) and the islamic laws, but it was to protect his image and his ‘honour’, and the foundations of the Ummayad state.

In the books of the Ummayad writers, we find that there is a very well organised plan to give Mu’awiyah a unique kind of sanctity; a kind of sanctity not even found in their most respected Khalifahs Abu Bakr and Umar, and probably not even in the Holy Prophet (s) himself… all in praise for the achievement of establishing the Ummayad dynasty and the foundations for the destruction of Islam and the truth brought to us by the Holy Prophet (s).

From the evidence it will then become obvious that those around Mu’awiyah believed he had more right to the khilafah (successorship) after the Prophet (s), and one could argue that they saw him as a more suitable candidate to Prophethood itself…

Now to the evidence. As these are translations of Seyyed Kamal Al Haydari’s appearances on Al Kawthar Tv, I will be using the same methodology and provide evidence to the above claims from the most famous sunni arabic sources. The english translation will be a summary of the most important message within those sources, as I found it difficult to find the english equivalents in the time available. Therefore the volumes and page numbers will be from the arabic versions of the book, unless otherwise stated.

Source 1 – Sahih Bukhari, Vol.3, pg 117, Narration # 4108, Chapter 29

  النص ورد في (صحيح البخاري، ج3، ص117، الرواية 4108، باب 29) طبعة المكتبة السلفية، قال: غزوة الخندق وهي الأحزاب، قال: كانت في فلان، في ذيل هذا الحديث قال: حدثنا إبراهيم بن موسى أخبرنا هشام عن معمر عن الزهري عن عن سالم عن بن عمر قال: وأخبرني ابن طاووس عن عكرمة عن أبن خالد عن ابن عمر، قال – ابن عمر- : دخلت على حفصة يعني دخل على اخته، قال: دخلت على حفصة قلت: قد كان من أمر الناس ما ترين، بعد ذلك سيشير الشراح يعني في وقعة صفين، أنه وقع ذلك الأمر ووقع التحكيم بعد معركة صفين. قد كان من أمر الناس ما ترين، فلم يجعل لي من الأمر شيء، يعني أنا خرجت من هذه القضية وليس لي مقام، لم أحصل على أي شيء، أيضاً مرة أخرى أفلست من الخلافة والامرة والملك، يقول: فلم يجعل لي من الامر شيء، قالت: إلحق، يعني اذهب إليهم بسرعة، إلى موقع التحكيم، فأنهم ينتظرونك وأخشى أن يكون في احتباسك عنهم فرقة، فلم تدعه حتى ذهب، فلما تفرق الناس، يعني بعد أن انتهت قضية التحكيم وقام أبو موسى الأشعري بما قام وفعل عمر بن العاص ما فعل، تلك الخيانة المعروفة التي سنشير لها، فلما تفرق الناس خطب معاوية قال: من كان يريد أن يتكلم في هذا الأمر فليطلع لنا قرنه، المتكلم عبد الله بن عمر الذي يقول لم نحصل من هذا الأمر شيء في الحاشية يقولك فليظهر نفسه ولا يخفيها، يقول: من كان يريد أن يتكلم في هذا الأمر فليطلع لنا قرنه فلنحن أحق به منه ومن أبيه. فلنحن أحق به، أي بهذا الأمر وهو الخلافة، منه، يعني من عبد الله بن عمر، ومن أبيه، يعني عمر بن الخطاب

This tradition has been narrated shortly after the battle of Siffin, where the narrator ibn Umar is describing his frustration of not having gained anything from that battle and the arbitration that followed the ceasefire. He (Abdullah ibn Umar) goes to the place of arbitration, and after the announcements of Amr ibn ‘Aas and Abu Musa Al ‘Ash’ari, Mu’waiyah steps on the pulpit to say:’Who wants to come out and have a say in this matter let him reveal himself, as we are more worthy of this matter (the khilafah) than him (Abdullah ibn Umar) and his father (Umar ibn Al Khattab).

First commentary on the above tradition: The commentary of ‘Umdat al Qari fi Sharh Sahih Al Bukhari, of Imam Badr Al Deen Al A’ini, Vol17, pg 248, proves what was stated above. It describes the situation during the arbitration [1], and some people say these narrations are false. If that is the case then remove them, or throw these books in the sea or burn them; why do you cheery pick the traditions that suit your agenda and turn a blind eye to the rest? In any case, the commentator goes on to say that eventually Mu’awiyah rose up to speak and what he meant by ‘more worthy of the matter’, i.e. the khilafah; and ‘from him’, ie. Abdullah ibn Umar; and his words ‘and his father’, he means Umar ibn Al Khattab.

الشرح الأول ما ورد في (عمدة القاري شرح صحيح البخاري، ج17، ص248) للإمام العلامة بدر الدين أبي محمد محمود بن أحمد العيني، المتوفى سنة 855هـ ضبطه وصححه عبد الله محمود محمد عمر، دار الكتب العلمية، قال: قوله: فلم يجعل لي على صيغة المجهول وأراد بالأمر الإمارة والملك، فلم يجعل لي من هذا الأمر شيء، يعني خرجنا من هذا الأمر وليس لنا نصيب، يعني خالفنا علياً ولم نبايع علياً واعتزلنا وزهدنا لعله يصل إلينا شيء ولكن لم يصلنا. الرواية تقول: قوله: فلما تفرق الناس، أي بعد أن اختلف الحكمان وهما أبو موسى الأشعري وكان حكماً من جهة علي وعمر بن العاص وكان حكماً من جهة معاوية وقصة التحكيم طويلة بيناها في تأريخنا الكبير والحاصل أن القوم اتفقوا على الحكمين المذكورين ثم قال عمر بن العاص لأبي موسى الأشعري قم فاعلم الناس بما اتفقنا عليه، عمر بن العاص يقول لأبي موسى الأشعري قم واعلمهم اسبقني باعتبار أنك أكبر مني، قال: اعلمهم بما اتفقنا عليه فخطب أبو موسى الناس ثم قال: أيها الناس إنا قد نظرنا في هذه الأمة فلم نر أمراً أصلح لها ولا ألمّ لشعثها من رأي اتفقت أنا وعمر عليه وهو أن نخلع عليا ًومعاوية ونترك الامر شورى ونستقبل للأمة هذا الأمر فيولوا عليهم من أحبوه وإني قد خلعت علياً ومعاوية ثم تنحى وجاء عمر فقال مقامه فحمد الله وأثنى عليه ثم قال: هذا قد قال ما سمعتم وأنه قد خلع صاحبه، وإني قد خلعته كما خلعه وأثبت صاحبي معاوية. سؤال هنا: الآن صاحبان لرسول الله عمر بن العاص وأبو موسى الأشعري أبو موسى الأشعري يقول اتفقنا وعمر بن العاص يقول لا لم نتفق، في النتيجة لا يمكن أن يكون كلاهما صادقاً أحدهما كاذب خائن وهو صحابي، لا يعقل أن يكون كلاهما صادقاً، أنا أضع هذا للمشاهد الكريم هل يمكن أن يكون كلاهما صادق، الجواب كلا، أما أن يكون أبو موسى الأشعري صادق الذي يقول اتفقنا إذن الكذاب الخائن عمر بن العاص، وأما عمر بن العاص هو الصادق والكذاب الخائن الأشر هو أبو موسى الأشعري، هذا نص الرواية الواردة هنا. الآن تجدهم يخرجون على الفضائيات والمواقع ويقولون بأن الرواية ليست بصحيحة، إذا كان كل ما في هذه الكتب ليس بصحيح إذن فالأفضل لكم أن تحرقوها وترموها إلى البحر، لماذا تبعضون تأخذون منه ما تشاءون وتتركون منه ما تشاءون، ثم قال هذا ما سمعتم وأثبت صاحبي معاوية فإنه ولي عثمان بن عفان والمطالب بدمه، ثم قال: فلما انفصل الأمر على هذا خطب معاوية عل المنبر، بعد أن ثبتت القضية لمعاوية، إذن بهذا يتضح أن معاوية حصل على الإمامة خيانة وغيلة وكذباً من أحد الصحابيين المتقدمين، قال: قوله: قرنه … إلى أن تقول الرواية: قوله: أحق به، قال: أي بأمر الخلافة، قوله: منه، أي من عبد الله، ومن أبيه، أي من أبي عبد الله وهو عمر بن الخطاب. هذا الإمام العيني يقول بأن معاوية صعد المنبر وقال أنا أحق بالخلافة من عبد الله بن عمر ومن أبيه

At the end of the tradition Abdullah ibn Umar is asked why he didn’t stand up to what Mu’awyiah said and objected; he replied: ‘I couldn’t make myself to say to Mu’awyiah that the one who fought you and your father over Islam is more worthy of it.’ So in Sahih al Bukhari, Abdullah ibn Umar admits that Imam Ali Ibn Abu Talib (‘as) was more worthy of the khilafah than Mu’awiyah. Just bears the question, if that is the case, and that is how you felt, then why did you not pledge your allegiance to Imam Ali, oh Abdullah Ibn Umar??

طبعاً الرواية فيها ذيل يقول: فهلا أجبته، الذين كانوا هناك قالوا لعبد الله بن عمر لماذا لا تجيب معاوية، فهلا أجبته، أي لما لم تجب معاوية، قوله: من قاتلك يخاطب به معاوية وأباك أراد به أبا سفيان والد معاوية فإن علياً قاتل معاوية ووالده أبا سفيان يوم أحد ويوم الخندق. هذا النص الأخير فقط للإشارة حتى المشاهد الكريم يلتفت إلى ما يوجد في هذا النص، لأنه في آخر المطاف عبد الله بن عمر في نفسه قال: فحللت حبوتي وهممت أن أقول أحق بهذا الأمر منك من قاتلك وأباك على الإسلام، هذا في البخاري، عبد الله بن عمر يرى أنه أحق من معاوية في الخلافة من؟ علي بن أبي طالب، وهنا يوجه السؤال إلى عبد الله بن عمر لماذا لم تبايع علياً وبايعت معاوية ثم بايعت أمثال يزيد وهذا حظك من الدنيا وأنت تجيب هناك،

Advertisements

2 thoughts on “Mu’awiyah and Hadith fabrications, Pt 1 – معاوية وظاهرة وضع الحديث ج 1”

  1. salam alaikum wr7matullah wbrakatuh

    I just seen your website and like a lot of the things in it…I wounder if you guys can provide us with the translation of Sayyed Kamal Alhaydary’s talking about Muw’yyah and abt Tawheed in Ramadan so we can subtitle the videos and public them so people who don’t speak arabic language can get access to them…please contact me if you have the translation scripts…TY salam

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s