13 Muharram 2010

بقي أبو عبد الله الإمام الحسين عليه السلام في العراء مدة ثلاثة أيام, حتى كان اليوم الثالث عشر من محرم حيث تولى الإمام السجاد دفن أبيه عليه السلام , وعمه أبي الفضل العباس وأخويه علي الأكبر والطفل الرضيع, وعاونه في دفن سائر الشهداء قوم من بني أسد مضاربهم على مقربة من كربلاء

الإمام المعصوم لا يدفنه ولا يصلي عليه إلا إمام معصوم. وقد قيّض الله سبحانه وتعالى للإمام زين العابدين أن ينوجد في كربلاء, على الرغم من كونه أسيرا في الكوفة. ونظير هذه الحادثة تكرر عند شهادة الإمام الرضا عليه السلام , حيث حضر الإمام الجواد من المدينة إلى طوس في مدة وجيزة. وتولى تجهيز أبيه والصلاة عليه, من غير أن يفطن المأمون وأعوانه إلى ذلك

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s