دخول أميركي على خط الثورة التونسية: بعد لبنان والعراق “المستر جيف” يلعب في الساحة التونسية

عبد الناصر فقيه

في تونس، حيث التحوّلات تجري بسرعة كبيرة، تحاول الأطراف الدولية التدخل لمنع حصول تغيير حقيقي وجذري يخرج البلاد من المنظومة الغربية ويعيد لها هويتها المسلوبة على مدى عقود، وتتواصل الضغوط الشعبية لإطاحة حكومة محمد الغنوشي الذي تتمسك وزارته بإصلاحاته كحل وحيد للفترة الإنتقالية، فيما تقف المؤسسة العسكرية الأبرز (الجيش) موقف المترقب بإنتظار ما ستؤول إليه الأمور، وقد طفت على سطح الأحداث الزيارة الخاطفة لمساعد وزيرة الخارجية الأميركية جيفري فيلتمان إلى تونس وإظهار دعمه للحكومة المؤقتة، ولم ينسى فيلتمان العروج على باريس الطرف الدولي الآخر الذي يراقب بقلق احتمالات عودة الإسلاميين التوانسة إلى بلادهم، واحتمالات قيام حكومة ديمقراطية يشارك فيها هذا التيار الذي لا ترغب عواصم عربية بوجوده في أي منصب حتى ولو أتى عن طريق الآليات الدستورية والديمقراطية

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s