خطباء 14 أذار : حملات تهجم على سلاح المقاومة وتأييد للمحكمة وتطاول لم يوفر الرئيس بري والعماد عون

أعتبر رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري أنه لن يتخلى عن الحقيقة والعدالة، منتقدا في الوقت ذاته رئيس تكتل “التغيير والاصلاح” النائب العماد ميشال عون دون أن يسميه، ومشيرا الى أن “من يقول إن الحريري فقيد عائلة نقول له أنتم عائلة رفيق الحريري وعائلة كل الشهداء”
وفي كلمة له في مهرجان 14 اذار في ساحة الشهداء، تهجم الحريري على سلاح المقاومة، مطالبا بوضع هذا السلاح تحت إمرة الدولة، ومضيفا ان “الجيش وحده يحمينا وفلسطين هي القضية ومن يريد تحريرها يوجّه السلاح بوجه اسرائيل وليس بوجه بلده”، – وفق تعبيره -، وقال الحريري إن “اسرائيل تريد أن يسقط السلاح وأن يوجه الى بيروت والجبل وعين الرمانة وعاليه وطرابلس وعكار ويسقط بالفساد والممنوعات والبلطجة، وتريد أن يسقط من قمة الدفاع عن لبنان وأن يستعمل في الداخل”
وهاجم الحريري رئيس مجلسلا النواب نبيه بري دون أن يسميه ايضا قائلا “المستحيل هو ان يبقى احدهم واحد وعشرين سنة في السلطة ويعطينا دروس بتداول السلطة لأنه كلما فكّر أحد أن يترشح ضده يطلع السلاح على الشوارع والأسطح”.على حد زعمه
واضاف الحريري “نحن نطلب بدولة فيها جيش واحد يقف بوجه اسرائيل لا دولة فيها جيش خارج الدولة بحجة العدو الاسرائيلي”

*جعجع يدافع عن المحكمة الدولية ويتهجم على سلاح المقاومة
من جهته، دافع رئيس الهيئة التنفيذية في القوات اللبنانية سمير جعجع عن المحكمة الدولية التي قال “إنها تتعرض لأعنف الهجمات وأشنعها قبل أن يظهر شيئا من نتاجها في محاولة يائسة لوقف عملها وضرب أحكامها”، متعهدا “بمواجهة تلك الحملات كلها وعدم المقايضة أبدا عليها والإصرار على الحقيقة حتى إحقاق الحق”.على حد تعبيره
وخلال كلمة له في المهرجان الذي تقيمه قوى 14 أذار في ساحة الشهداء، هاجم جعجع سلاح المقاومة بقوة داعيا الى قيام ما أسماه “ثورة أرز ثانية لا ترتاح ولا تستكين حتى زوال الدويلة وقيام الدولة”، وأضاف :” لم نعط أحدا وكالة للدفاع عنا، ولا نريد لأحد الدفاع عنا ولا نرضى الأ الجيش اللبناني بديلا ولا نريد إلا الدولة أما”
وتابع جعجع قائلا :” إذا كانت المسألة، مسألة خيار مقاومة فعلية، وعزة وطنية، وكرامة، فهذه كلها، ميزات الشعب اللبناني ‏كله، ‏فلا يزايدن أحد على أحد، ولنترك الدولة تترجم خيار المقاومة، من خلال مؤسساتها الشرعية”. لكنه اضاف “المسألة في الحقيقة ليست كذلك، بل هي تلطٍ، للمتلطين وراء خيار المقاومة، للتحكم بالبلاد والعباد، ‏وتصدير الثورة، وخدمة مشاريع الجمهورية الإسلامية في ايران”. على حد زعمه

الجميل يتهجم على المقاومة ويطرح مجددا الحياد الايجابي بديلا عنها

بدوره، جدد رئيس حزب “الكتائب” اللبنانية أمين الجميل تأكيده بأن “قوة لبنان هي في حياده الإيجابي”، مضيفا ” أن العدالة ستتحقق كاملة لاسيما في تنفيذ الأحكام”، ومشيرا الى أنه “لا مصالحة إلا على أساس العدالة والحقيقة”، مشيرا الى أننا “لن نقبل بسلاح إلا بيد الشرعية والدولة”، وموضحا أن “السيادة لا تكون إلا اذا كان السلاح بيد الدولة”
وتهجم الجميل على سلاح المقاومة، قائلا :” نحن لا نخاف السلاح بل نخاف دولة السلاح ونحن لا نتحفّظ على الديمقراطية التوافقية بل نخاف على الديمقراطية”، وأضاف الجميل مزايدا في موضوع المقاومة:” منذ متى لم يستعمل حزب الله كلمة اسرائيل وكل همه بيروت حتي يعتدي على اللبنانيين وكل همه هذه الأيام لاهاي حتي يسقط المحكمة الدولية ونسي اسرائيل وأين مزارع شبعا وكفرشوبا والغجر والخط الازرق وضعوا على جنب وأصبح الهم إسقاط المحكمة”

بطرس حرب: لا نقبل أن يملي علينا أصحاب السلاح ما يجب علينا أن نقوم به

من جانبه، قال وزير العمل في حكومة تصريف الاعمال بطرس حرب، أننا لن نقبل تحويل لبنان من دولة الى دويلة، مشددا على أننا لا نقبل أن يملي علينا أصحاب السلاح ما يجب علينا أن نقوم به، ولافتا الى أننا نريد العيش سوياً لأن لبنان وطن للجميع

كما كان هنالك كلمات اخرى للعديد من نواب وشخصيات 14 اذار

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s