السيد نصر الله في العاشر من محرم : نحن قوة يجهلها العدو وستفاجئ كل عدو

اعلن الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصر الله في خطاب يوم العاشر من محرم اننا قوة يجهلها العدو وما زال يجهلها وستفاجئ كل عدو في اية ساحة مواجهة، مشددا على انه قد انتهى الزمن الذي نساوم فيه على كرامتنا وعزتنا وحضورنا وشرفنا ووطننا ومقدساتنا اياً يكن الثمن.
وأكد ان المقاومة ستبقى وتستمر مهما كانت المؤامرات والتواطؤ والحرب النفسية والاعلامية والمخابراتية وسنتمسك بسلاحنا ومقاومتنا، وسنحافظ على سلاحنا وكرامتنا وارضنا وعرضنا من ان يمسه سوء من اي احد في هذا العالم ولن يحول بيننا وبين اداء هذه الواجب اية اخطار او وقائع او متغيرات.

العراق

السيد نصر الله هنأ في بداية الخطاب الشعب العراقي الذي جعل الدم ينتصر على السيف من جديد  مشيرا الى ان ما جرى ويجري في العراق هو هزيمة كبيرة للادارة الأميركية.

وقال السيد نصرالله ان  الاميركي يريد ان يخفي هذه الهزيمة عبر قصف دخاني وفي هذا السياق تأتي الاحداث القائمة في المنطقة بهدف اشغال شعوب المنطقة عن مشاهدة هزيمة الجيش الاميركي، وللاسف الشديد الاميركي نجح بنسبة كبيرة وخبر الانسحاب الاميركي من العراق غير موجود في الفضائيات العربية او يأتي في نهاية الاخبار.

فلسطين

السيد نصر الله اكد ان فلسطين يجب أن تكون الهدف الأساسي لنا وحذر من التهويد المتواصل للقدس المحتلة حيث كل يوم تنفذ خطوات جديدة في سياق هذا المشروع ، مؤكدا ان العدو يسعى لهدم المسجد الاقصى ويجب ان نحذره من الإقدام على هذه الحماقة. واضاف اننا نخشى ان تستغل اسرائيل الاوضاع في المنطقة لتوجه ضربة قاضية للقدس.

ونبه الى ان الادارة الاميركية وبعد فشل مشروعها حول الشرق الاوسط الجديد والذي افشلته حركات المقاومة في المنطقة والدول الممانعة والمقاومة وفي مقدمتها ايران وسورية، استفاقت لتحيي مشروع الشرق الاوسط الجديد من بوابة الفتنة المذهبية.

سورية

واعتبر سماحته ان المطلوب في سورية ليس الاصلاح بل نظام خيانة واستسلام عربي ونظام وتوقيع عربي على بياض لاميركا واسرائيل. وقال ان هناك من يريد ان يعوض عن هزيمته في العراق وعن خسارته المحتملة جدا في تغيير الوضع في سورية لمصلحة اسرائيل وهناك من لا يريد لا سلما اهليا ولا استقرارا ويريد تدمير سورية.

واعلن ان موقفنا من الاحداث السورية واضح، نحن مع الاصلاح ونقف الى جانب نظام وقف مع المقاومة والممانعة  ونقول نعم لكل الاصلاحات التي قبلت بها القيادة السورية وطالب بها الشعب.

واضاف السيد نصرالله: ما يسمى بالمجلس الوطني السوري له رئيس اسمه برهان غليون قال منذ يومين انه اذا تمكن من تغيير النظام سيقطع علاقته مع ايران ومع حركات المقاومة في لبنان وفلسطين وهذه اوراق اعتماد للخارج. واضاف السيد نصرالله: هناك معارض اخر تحدث عن تجاوز الحدود الى لبنان ومقاتلة حزب الله وهذا خدمة لاميركا واسرائيل.

لبنان

وحول لبنان اكد السيد نصر الله اننا كنا وما زلنا نصر على السلم الاهلي وعلى تجاوز الفتنة مشيرا الى ان حزب الله دائما يحمَّل مسؤولية ما يجري وما لا يجري مع ذلك يجب ان نتحمل وهناك من يريد ان يدفع الامور في لبنان الى فتنة داخلية ويجب ان نواجهها بالحكمة والصبر وغض الطرف.

واضاف: ندعو الى معالجة الخلل الحكومي وتفعيل العمل الحكومي ونؤكد مجددا على احقية مطالب تكتل التغيير والاصلاح ويجب معالجة هذه الامور لينطلق العمل الحكومي بشكل جيد. ودعا مجددا الى معالجة ملف شهود الزور وانصاف الضباط الاربعة.

واشار سماحته الى انه يبقى الاهم التهديد الاسرائيلي القائم والدائم سواء من خلال جواسيس لاسرائيل او السي آي اي او اجهزة التجسس التي تقوم المقاومة والجيش والاجهزة المعنية باكتشافها والخروقات ولا نعرف ما تحضره اسرائيل لبنان، مؤكدا على ثلاثي المنعة والقوة والكرامة للبنان: الجيش والشعب والمقاومة.

رسالة حاسمة

واضاف: في يوم العاشر احب ان ابلغ رسالة حاسمة ونهائية لكل الذين يعلقون الامل او ينتظرون التغيرات، هذه المقاومة بسلاحها ومجاهديها وعقلها وحضورها ان شاء الله ستبقى وتستمر ولن تتمكن منها كل مؤامراتكم وتواطؤكم وحربكم النفسية والاعلامية والمخابراتية وسنتمسك بسلاحنا ومقاومتنا. واضاف: يوما بعد يوم نزداد عددا ويصبح تدريبنا افضل ونزداد ثقة بالمستقبل ونزداد تسليحا وسلاحنا لا يصدأ بل نأتي بالجديد وكل شيء نقوم بتجديده.

وقال ان هناك مغالطة حقيقية حيث ان البعض يقول ان سلاح المقاومة سبب الفوضى والاضطراب الامني في لبنان.. السلاح الذي يعمل مشكلة  في الداخل وحربا اهلية ويوصل للقتل والسرقة والمشاكل هو: الكلاشينكوف- ام 16 -المسدس- اربي جي- قنبلة يدوية … وكل اللبنانيين عندهم هذا النوع من الاسلحة لكن هل رأيت حربا اهلية استخدم فيها صاروخ زلزال او رعد او خيبر او راجمات صواريخ او صواريخ حيفا وما بعد حيفا وما بعد بعد حيفا؟ هذا المستوى من السلاح الذي يملكه اللبنانيون مشكلة الامن بالداخل وليس سلاح المقاومة، والحل معالجة هذا السلاح اما من يفكر ان ينزع صاروخ الزلزال او الصواريخ البعيدة او راجمات الصواريخ او امكانيات الدفاع البري والجوي يريد ان يقدم خدمة جليلة لاسرائيل، وما عجزت اسرائيل عنه خلال 33 يوما ومعها العالم يريد البعض ان يحققوه من خلال الحوار او الحديث السياسي او الاعلام وهذا امر لن يتحقق.

وقال سماحته: نحن هنا في لبنان اخذنا زمام المبادرة منذ 1982 ولم ننتظر احدا في هذا العالم، بعزمنا وقدراتنا المتواضعة استعدنا ارضنا وكرامتنا وبمقاومتنا سنحافظ على سلاحنا وكرامتنا وارضنا وعرضنا من ان يمسه سوء من اي احد في هذا العالم ولن يحول بيننا وبين اداء هذه الواجب اية اخطار او وقائع او متغيرات.

واعلن اننا نحن قوة يجهلها العدو وما زال يجهلها وستفاجئ كل عدو من خلال حضورها القوي والابداعي في اية ساحة مواجهة..انتهى الزمن الذي نساوم فيه على كرامتنا وعزتنا وحضورنا وشرفنا ووطننا وارضنا ومقدساتنا ايا يكن الثمن والظروف تغيرت كثيرا.

وتوجه السيد نصر الله الى الامام الحسين في الختام : نقول يا سيدنا وامامنا كما ضحيت من اجل اهدافك الكبرى، وفضلت ان تقتل مع اهلك واصحابك، سنحفظ هذا الطريق وسنصنع الانتصار من دمك وثقافتك وسوف يبقى نداؤنا وبيعتنا لك في يوم العاشر بالموقف والدم والجهاد والمقاومة: لبيك يا حسين…

video

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s