المعرفة الحقّة لله عزوجل في القرآن الكريم

بسم الله الرحمن الرحيم

إنّ القرآن الكريم يرى أنّ ذات الله سبحانه غنيٌّ عن الاثبات كما أنّه غنـيٌّ بذاته فـي الثبوت، ويراه أجلّ مَن ان يُبحَثَ عنه بانّه ما هو وانّه هل هو وانّه لِمَ هو وانّه كيف هو وسائر الأسئلة والأجوبة حول ذاته سبحانه، ويراه أعلى و أنبَل و أعظم من أن يُبحَث عن بقائه بعد فناء كلّ شيء وعن حياته بعد موت ماعداه وعن ثباته بعد زوال ماسواه.

وبالجملة ليس فـي القرآن الحكيم قضيّة موضوعها ذات الله و محمولها وصف من أوصافه الذاتية، بل جميع مسائله يحوم حوم أسمائه الحسنى و صفاته العليا. نعم يعبّر عن ذاته بمفهوم يحكيه لا بماهية تكشفه, فالذات مصداق للمفهوم من دون أن يكون فرداً لماهيّةٍ أصلاً, لنزاهته عنها وسيتّضح ـ إن ‌شاء الله ـ انّه لا مَيْز بين الحكيم الذي يجول حول البرهان والعارف الذي يحوم حوم الوجدان ويهيم هيمان الوالهين فـي معرفة الهويّة البحتة أي الذات, اذ كلّ واحد منهما يعرفه بالمفهوم لا بالشهود وليس للعارف أن يشهده اصلاً كما ليس فـي وسع الحكيم ذلك, لأنّ شهودَ الذات البَحْتِ ممتنعٌ بالضرورة وكذا اكتناه الصفات الذاتية التـي هي عين الذات مستحيل كذلك. فالفرق بين ذينك الموحّدين انّما هو فـي فهم الأسماء الحسنى وإدراكها حصولا وفـي شهودها وحضورها عيناً والأوّل للحكيم والثانـي للعارف.

والسرّ فـي ذلك كلّه هو أنّ الذات الالهية وجود بَحتٌ بسيطٌ لا حدّ له أصلاً ومنزّه عن أيّ تركيبٍ كالتركّب من الماهيّة والوجود ومن المادة والصورة ومن الجنس والفصل ومن الجوهر والعرض ومن الجزئين المتساويين المتشاركين كالأكسجين والهيدروجين للماء ومن الجزء المقداري كالنصف والثلث للخط ومن الوجود والعدم الذي يُعدّ هذا القسم السابع بالقياس إلى الأقسام الستّة السابقة, شرّ التراكيب لأَوْل كل واحدٍ من تلك الستّة إلى وجودية الأجزاء ولو بالتبع أو بالعرض وأمّا هذا القسم السابع فلا مجال له اصلاً, لأن جزءَه العدمي مبائن للوجود رأساً فلا يَؤول اليه اصلاً; مثلاً إنّ الألف لكونه محدوداً فهو عند التحليل الدقيق الذي لا يناله العرف بخياله بل ولا بعقله غير المتدرّب, مؤلّف من حيثيّتين الاولىٰ كونه ألِفا أي واجداً لهويّته والثانية كونه ليس بالباء ولا بالجيم ولا بالدالّ ونحو ذلك، ومن البيّن لدى العقل الصراح المائز بين الحيثيّات أنّ حيثيّة وجدان هويّة الألف ليست بعينها عين حيثيته فقدان الباء ولا فقدان الجيم ولا فقدان الدال ونحوها والاّ لصارت حيثيّة الوجدان عين حيثيّة الفقدان أي صار الوجود عين العدم وهو جمع النقيضين فعليه يكون الألف عند التحليل مؤلّفاً من الحيثيّتين الأولىٰ وجوديّة والثانية عدمية وهذا التألّف هو شرّ انواع التركّب.

فكل محدود فهو مركب و ما ليس بمركبٍ اصلاً فهو منزّه عن الحد فيكون بسيطاً لا حدّ له ـ وتفصيله فـي موطنه عند اهله ـ وكل موجود بسيطٍ لا حدّ له لا يمكن ان يشاهد الاّ لنفسه لانّ غيره محدود لا محالة ولا يمكن أن يدرك بعضَه, إذ لا بعض له, ولا كلَّه وتمامه, إذ لا يمكن احاطة المحدود بما لا حدّ له. وما يقال إنّ كلّ واحدٍ من المخلوقين ينال خالقه بقدره, فكلام اقناعي لا برهانـي, نعم كل واحدٍ ممّن يتيسر له البرهان الحصولـي, يُدرِك المفاهيم الكليّة المشيرة الى ما لها من المصداق، سواء فـي ذلك الحكيم و العارف والميز بينهما هو أنّ الحكيم يدرك وجه الله وفيضه المنبسط بالمفهوم الحصولـي والعارف يناله بقدر وجوده بالشهود الحضوري.

والغرض أنّ القرآن الحكيم لا يبحث عن الهويّة البحتة اصلاً وفـي جميع الموارد التـي يبحث فيها عن فناء كل شيء و هلاكه لا يُستثنىٰ فيها الاّ وجه الله أي ظهوره وفيضه العام المطلق الذي لا تعيّن له أصلاً من دون ان يُستثنىٰ فيها ذات الله وهويّته البسيطة المحض لكونه أجلّ مِن أن يُتوهَّم تَطَرُّق البحث اليه. ولئن قَرَعَ سمعك من بعض أصحاب العلم الشهودي أنّ كلّ واحدٍ من الموحّدين يشاهد الله بقدر وجوده فانّما تَبْيينُه بأنّ الله سبحانه قد أوجَد ما سواه مرايا ومرائي أي يكون كلّ واحدٍ ممّا عداه تعالى مِرآةً يتجلّى الله فيه بما يسعه؛ فالله فـي مقام التجلّي والظهور يتجلّى ويظهر لكلّ شيء بتمامه وجميع اسمائه الحسنى ولكن كلّ واحد ممّا سواه يَقبَل التجلّي والظهور بحسبه فالتعيّن والتحدّد و التضيّق انّما هو للمرايا المتعيّنة المحدودة المتضيّقة، فمِن هنا يصحّ دعوىٰ أنّ كل واحد من المخلوقين يعرف الله سبحانه بقدر وجوده. والانسان بحسب فطرته الملهَمَة يشاهِدُ مُلهِمَها فـي التجلّي والظهور بقدر طهارة فطرته ونزاهة روحه المنفوخ مِن الله.

آية الله الشيخ جوادي آملي

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s