Characteristics of the lovers of Imam Mahdi (afj)

بسمه تعلى

In His Name, the Most High

Below is a summary of a brief lecture I gave at the local community mosque.

Ramadan – If you look at the daily duas of Ramadan in Mafatih, the first dua talks about protection from laziness etc, and the 29th dua (last dua), talks about the believers request for infallibility!

 دعاء اليوم الاوّل :اَللّـهُمَّ اجْعَلْ صِيامي فيهِ صِيامَ الصّائِمينَ، وَقِيامي فيهِ قيامَ الْقائِمينَ، وَنَبِّهْني فيهِ عَنْ نَوْمَةِ الْغافِلينَ، وَهَبْ لى جُرْمي فيهِ يا اِلـهَ الْعالَمينَ، وَاعْفُ عَنّي يا عافِياً عَنْ الُْمجْرِمينَ

 اليوم التّاسع والعشرين :اَللّـهُمَّ غَشِّني فيهِ بِالرَّحْمَةِ، وَارْزُقْني فيهِ التَّوْفيقَ وَالْعِصْمَةَ، وَطَهِّرْ قَلْبي مِنْ غَياهِبِ التُّهْمَةِ، يا رَحيماً بِعِبادِهِ الْمُؤْمِنينَ

What does that mean? It means the believer is in a state of motion, and continues perfection towards an intended goal.

Quran:

يَا أَيُّهَا الْإِنسَانُ إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَىٰ رَبِّكَ كَدْحًا فَمُلَاقِيهِ

O mankind, indeed you are laboring toward your Lord with [great] exertion and will meet it.’ (Inshiqaq:6)

 قَالَ مَنْ أَنصَارِي إِلَى اللَّـهِ

“Who are my supporters for [the cause of] Allah?” (Al Imran:52)

  إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ

To Him ascends the good word, and righteous deeds raises it.’ (Fatir:10)

And that goal is to reach ‘Yaqeen’. Since in the Quran it says:

 وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ

And I did not create the jinn and mankind except to worship Me. .’

And if you combine this with the verse (remember the Quran explains itself by itself),

 وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّىٰ يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ

And worship your Lord until there comes to you the certainty ’, you see that our goal is to worship God until we reach certainty.

But the type of worship here, does it mean praying, fasting, giving zakat and enjoining good and forbidding evil? No! There’s a condition for all of the acts of worship to have any effect on the human being, and to elevate him towards nearness and perfection.

And this condition is that his knowledge is perfected, since in the Quran it says: Yunus:9 – Indeed, those who have believed and done righteous deeds – their Lord will guide them because of their faith.– believers are described as those who have faith and do good deeds. Faith = theoretical tawheed; good deeds = practical tawheed.

This is specific to those who want to journey towards Allah and be near to Him in this world and the next. And this special relationship has the effect that Allah guides them through their faith:

Al Ra’ad:27 and guides to Himself whoever turns back [to Him]– their faith guides by God’s will towards Him, and everytime a believer is guided towards truth or the straight path, they are but tools and stages ending on the last day towards Him.

AlNajm:42 And that to your Lord is the finality – so it’s their faith only that leads to further guidance and truth and an increase in one’s spiritual station. Since it’s a person’s faith that elevates a believer towards the stations of nearness (qurb), whereas the good deeds only act as a support and helper to lift this knowledge.

Almujadilah:11 Allah will raise those who have believed among you and those who were given knowledge, by degrees.  – no mention of good deeds

Clearest indication of this divine truth is: Fatir:10 – To Him ascends the good word, and the good deed elevates it..’

In what kind of state of mind/spirit should we be in the time of occultation?

Amongst those who sin and cause fitnah, there are those who claim to love the Holy Prophet. There isn’t one who doesn’t claim to love him, but what kind of love is that? Without following his sunnah and emulating his character, there is no use for this love. The same applies to our love to Imam Mahdi.

Quran: ‘ if you love Allah, then follow me, Allah will love you.’

There are those who pretend they love,but they don’t really, they imagine (lazy student). There are those who sometimes love (sometimes studies sometimes doesn’t). We want a continuous love. How do we get to the point of continuous love?

This Imam is special, he is alive, he sees our majalis, he attends Hajj, (we see him but we don’t recognize him as Imam), and on the day of judgement will end up under the banner of Imam of their time; ‘’the closest to my banner are those who love me the most’’; he carries our worries; be sure that the Imam worries about your problems and calamites more than yourself.

So, how do we reach continuous love? 3 meems (we might not realize this in this world):

  • Al Musanakha: usually love comes between close characters. (Eg of marriage with bad character woman. It’s better not to waste your time with her.)

If you want divine love, mahdawy love, muhammadan love, you must be at the same character as the Imam, (iswa hassanah); the more you become like him, the stronger the bond and the relationship. (Prophet was a slave, then became a prophet)

Those who sleep all night, are not like the Imam. Al maqam al mahmod. Those who don’t pray in the mosque on Friday, those who don’t make ziyarah, etc.

All the time, look at the dearest acts for the Imam, and do them.

  • Al Mu’azara: the Imam has needs, in the form of needs of the mu’mineen. Helping the mu’mineen of this world, is like you are an intermediary of the Imam.
  • Al Muthakara: continuous remembrance. Perfecting our salat, praying at night, etc. zakat for Imam, doing qurban for Imam. Naming our kids Muhammad and Mahdi.

If you want to know if someone is a mahdawy, check his remembrance of Imam on Friday afternoon. Dua zamaan al ghaybah. There’s a segment solves a lot of issues: ‘’make our hearts smooth towards your waliy al amr’’, ya Allah make our hearts in the hands of the Imam.

It is better to be a follower of his sunnah and not meet him, then waiting for a moment to meet him and not be following his sunnah.

In our daily prayers, we should remember him and request his re-appearance. Remember that he is praying the daily prayers as well, and in the most perfect sense. On time, perfect wudhu, perfect preparation, perfect recitation, etc. we should try to reach this level.

When trying to reach a good level of concentration and presence of heart during prayer, is to imagine you are praying in front of the Ka’bah, or maqam Ibrahim. There is no harm to imagine you are praying behind the Imam of your time, if this will perfect your salat.

The Imam’s prayer is raised to Allah first, because it is the most perfect out of all existent beings on this earth, therefore try to perfect your salat so that it’s next in line as it ascends. The closer your salat is to that of your Imam, the closer it is as it ascends.

Those who claim to be followers of the Imam, wake up at night when he wakes up, to pray salat al layl. When you do, pray for his re-appearance, and he might be praying for you as well. If you have a problem to do with this world or with some bad character traits or bad habits, he will pray for your success to overcome your difficulties.

There are instances where people have changed 360deg overnight. This could be a sign of such prayers.

Those who claim to be lovers of the Imam, should feel his pain towards the muslim communities. They should be aware what is going on, who is struggling, who is a good mu’min and spend time with him, who is a bad mu’min and try to bring him to the path. You’ll never know, one of those you are helping could be a waly of Allah, and that would be the greatest award. The faraj of this mu’min came through your hands and the prayers of the Imam. What bigger honour is there? And now imagine helping someone before he even asks (or without his knowing), what greatness exists more than this?

In ziyarat al Yaseen we read – ‘peace be upon you, oh the one who reads the book of Allah, and are his translator…’. Another character of the Imam is his close relationship to the Quran. You know that the Imams are the talking Quran, and the Quran is the silent Imams. They together are one rope of Allah towards Him.

Someone who doesn’t get pleasure out of the Quran, has something wrong with his heart. His heart is diseased. There’s something missing from his faith. When you feel sick, you go to the doctor, and he tells you what’s wrong and how to treat your illness. If you want to know the state of your heart, then test it against it’s attachment to the Quran.

Reading the Quran is part of his defining characteristics, and he is its translator and explainer. We spend years and years studying and learning different weird and wonderful subjects and specialisations, sometimes really irrelevant, sometimes we travel to the farthest countries, spending vast amounts of money on tuition fees, accommodation, travel, etc. Yet how much time do we give the Quran? Would we put the same effort to this divine book? The book where Allah says: ‘I have manifest Myself in this book’ (for those who have the eyes to see.

Here we have an Imam who’s whole life revolves around the Quran, and where are we from this? We don’t know even know the meaning of Surah Al Kawthar! What is al Kawthar? Why did He say ‘Inna’? Why did he say ‘a’taynakeh’, and not wahabna? What is the relation of prayer to al kawthar? 

We are so poor in relation to the Quran. Why don’t we specialize in the Quran? What’s stopping us from doing a course, even it’s just for a year?

The Imam is in continuous remembrance, where are we from that? Allah remembers us every single moment, we should work towards the same state. Every instant we are given the blessing of breath, let’s not be ungrateful by using this breath in haram. When we’re working we don’t remember salat, but when it comes to salat, all we do is remember work and worldly matters. Why don’t we try to take revenge on our thoughts by refusing to think about work during prayers?

The condition for continuous remembrance is Love. Where are we from this love? How do you know you love someone? When all you do is think about that person.

There was one man who lost the will to live due to his eagerness to see the Imam. He was told to be saved from this desperate state to do something day and night. He was told to remember Imam Hussein and to cry over him and his family. If you want special attention from the Imam, don’t wait for Muharram, or to go to Karbala, or even Thursday night. Who doesn’t pray on Ashura? Even Hindus and non-muslims remember Karbala and cry over Imam Hussein. If you want to stand out from the crowd, and if you want to the Imam to remember you and your worries to Allah, then remember Imam Hussein. If you want to stand out, remember him on your wedding night, or any other happy occasion.

Lastly, I want you to know that the Imam is hurting. He is seeing things that really hurt him. The conflict, the fitnah, the in-fighting. He says in one of his letters that if our hearts were beating as one heart, he would re-appear in an instant.

 

Advertisements

شرح أدعية أيام شهر رمضان المبارك

دعاء اليوم الثامن والعشرون

(اَللّـهُمَّ !.. وَفِّرْ حَظّي فيهِ مِنَ النَّوافِلِ ، وَأَكْرِمْني فيهِ بِإِحْضارِ الْمَسائِلِ ، وَقَرِّبْ فيهِ وَسيلَتى إِلَيْكَ مِنْ بَيْنِ الْوَسائِلِ ، يا مَنْ لا يَشْغَلُهُ اِلْحـاحُ الْمُلِحّينَ !).

– (اَللّـهُمَّ !.. وَفِّرْ حَظّي فيهِ مِنَ النَّوافِلِ…) :

في عالم الأخلاق والسير هنالك رتبة تسمى قرب النوافل ، وهي تلك الرتبة التي يتقرب فيها الإنسان عبر النوافل.. هناك مقام عند الله عزوجل هذا المقام لا ينال إلا بالنافلة ، سواء نوافل النهار ، أو نوافل الليل ، أو مطلق المستحبات ، أو الصلاة المجردة من أية نية مسبقة.. فإن (الصلاة خير موضوع ، من شاء استقل ، ومن شاء استكثر) -كما ورد في الحديث-.. ولا يحتاج الأمر إلى وقت محدد ، فبإمكان العبد في كل لحظة وفي كل ساعة أن يقف بين يدي ربه في ركعتين خاشعتين.

والفرق بين الفريضة والنافلة :

الأول : أن النافلة فيها داعي وإصرار من العبد على القرب.. إن الفريضة مفروضة على الإنسان ولعل داعي إتيان الفريضة هو الخوف من النار ، أو الطمع في الجنة.. ولكن في النافلة ، صحيح هناك طمع في الجنة ، ولكن ليس هنالك خوف ، على الأقل هناك رتبة أقرب إلى الحرية من الفريضة.. فإن عبادة الأحرار لا خوفاً ولا طمعاً ، والفرائض فيها خوف وطمع ، والنوافل فيها طمع ولا خوف ، إذن هناك رتبة وسطية أقرب إلى عبادة الأحرار.. ولهذا فإن الله عزوجل يباهي عند الملائكة بعبد يقوم الليل متثاقلاً ؛ لعبادة الله عزوجل ، ويقول : انظروا إلى عبدي !.. يصلي صلاة لم افترضها عليه.. لم ألزمه بهذه الصلاة ، وانظروا إلى معاناته في إتيانه بهذه الصلاة !.. يخفق برأسه ويهوي وهو يصلي بين يدي الله عزوجل !..

ورد عن النبي الأكرم (ص) : (يا أبا ذر، إنّ ربك عزَّوجلَّ يباهي الملائكة بثلاثة نفر … إلى أن قال (ص) : ورجل قام من الليل فصلّى وحده فسجد ونام وهو ساجد ، فيقول الله تعالى : اُنظروا إلى عبدي روحه عندي وجسده في طاعتي ساجد).

الثاني : أن النوافل موزعة على الليل والنهار زيادة على الفريضة.. قلنا في أكثر من مناسبة : أنه من صور قضاء الحاجة أن يأتي الإنسان إلى بيت من بيوت الله عزوجل -بمناسبة أو بغير مناسبة- ، ويصلي ركعتين لله عزوجل ، التجاءً بين يدي الله عزوجل.. أن يتخذ المسجد لا محلاً للعبادة ، وإنما ملجأً وكهفاً يلجأ إليه.. لو كان في مكة لذهب إلى المسجد الحرام ، ولكن الآن هو في بلد من بلاد المسلمين ، أين يذهب ؟.. أي بقعة في الأرض أشرف من بيوت الله عزوجل ؟.. المسجد عبارة عن بقعة منتسبة لله عزوجل ، فالذي يدخل المسجد بعنوان طلب الأمان ، فقد دخل حمى الله عزوجل.. ومن المعلوم هذه الأيام سفارات البلاد ملجأ لتلك الدولة ، ومن يلتجئ إلى أرض منتسبة إلى بلد من البلاد ، فإنه يعطى الأمان ، ويعطى كل الحقوق ؛ فكيف بمن يلتجئ إلى بقعة منتسبة لله سبحانه وتعالى ؟..

الثالث : أن النوافل فيها تحرر من كل قيد.. إن الإنسان متحرر في النافلة من كل قيد.. مثلاً لو يريد أن يقرأ جزءاً من القرآن الكريم ، فله أن يقرأ جلوساً ، أو أن يقرأ ماشياً ، وإذا أخطأ في قراءة لا يعاتب على ذلك الخطأ ، لأنه لا يقوم بفريضة.. فيؤدي النافلة وشغله التعشق والتحبب إلى الله عزوجل بهذه النافلة ، ولا يعيش هاجس الخطأ ، وبطلان العبادة ، وعدم الإتيان بالمأمور به.. ولهذا فإن أهل الوسواس يوسوسون في الواجبات ، ولا يوسوسون في المستحبات ، لأنه ليس هنالك أمر إلزامي يخشون منه.. فإذن، في النافلة يعيش الإنسان الحرية في الإتقان وفي الأداء.

الرابع : أن النوافل فيها كاشفية عن توفيق الله عزوجل وذكره للعبد.. إن التوفيق للنافلة من صور ذكر الله عزوجل للعبد.. فإن التوفيق لكل عبادة إنما هو بإذن الله عزوجل ، ولو شاء لصرف قلوبنا عن ذلك.. ولهذا الإنسان عندما يرجع إلى قلبه ، ويرى في نفسه حباً للصلاة وللمسجد ، يقال بأن من صور كشف النفس وفضيحة النفس في السلب ، أو تكريماً لها في الإيجاب هو حالة المؤمن في المسجد : فإذا كان يحب الإطالة ولا يكره البقاء في البيت ، فليعلم أن هذه من صور التوفيق ، وأن الله عزوجل أحبه ، فأحب لقاءه أيضاً.. ولهذا نلاحظ في قوله تعالى : {صَرَفَ اللّهُ قُلُوبَهُم} ، تهديداً بأن الله عزوجل يصرف القلب.. يصرف القلب عن الطاعة خذلاناً ، ويصرف القلب عن المعصية توفيقاً.. فإذن, الذي يوفق للنوافل إنسان التفت الله عزوجل إلى قلبه.

الخامس : أن النوافل متممة للنقص في الفرائض.. ورد في مضمون بعض الروايات : أن النوافل متممة للنقص في الفرائض.. يأتي العبد يوم القيامة يطالب الله عزوجل بأجوره على الفرائض ، فيقول الله عزوجل له : لا أجر لك !.. كنت مشتبهاً في وضوئك ، وفي غسلك ، وفي قراءتك ؛ ونحن طلبنا منك صلاة بوضوء صحيح وغسل صحيح ، ولم تأت بالمأمور به كما أمرناك ، فلا شيء لك عندي !.. ولكن من الممكن الذي يقرن الفريضة بالنافلة -نوافل الظهرين ، ونوافل العشائين ، ونافلة الصبح-  ، أن رب العزة والجلال يتجاوز عن كثير من الأخطاء التي يرتكبها الإنسان في أدائه للفريضة ، إكراما له لأنه التزم بما لم يلزمه الشارع.

وهذا الحديث يسمى بحديث قرب النوافل : قال رسول الله (ص): قال الله عزوجل: (ما تقرّب إليّ عبد بشيء أحب إليّ مما افترضت عليه ، وإنه ليتقرّب إليّ بالنافلة حتى أحبه ، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به ، وبصره الذي يبصر به ، ولسانه الذي ينطق به ، ويده التي يبطش بها.. إن دعاني أجبته ، وإن سألني أعطيته ، وما ترددت عن شيء أنا فاعله كترددي عن موت عبدي المؤمن ، يكره الموت وأكره مساءته)..

نعم، هكذا الإنسان يتحول إلى وجود ربوبي ، هو عبد ولكن بصفات مولاه !..

وفقنا الله عزوجل لأن نكون من هؤلاء العبيد بمنه وكرمه !.

الأمين العام لحزب الله: طموحنا أن تقوم دولة فلسطين على كامل ترابها وما نشهده في مصر من دعم لفلسطين مؤشر على مرحلة جديدة


أكد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله أن اختيار مكان إحياء يوم القدس العالمي في بلدة مارون الراس يأتي “لدلالة المكان، وتضحيات أهل الجنوب والمقاومة والجيش اللبناني، وقد حُولت الكثير من البلدات والقرى والوديان إلى رموز، وهذه البقعة شهدت قبل أشهر وقفة بطولية لرجال ونساء وشباب فلسطينيين من مخيمات لبنان، أكدوا تمسكهم بحقهم للعودة الى أرضهم وقالوا للعالم إن عشرات السنين لن تجعل فلسطين أرضاً منسية”.
وحذر السيد حسن نصر الله من محاولة “الاستكبار والغرب وكل عملائه أن يدفعوا هذه القضية إلى دائرة النسيان”، وأضاف قائلاً: “نحن نحييها لتبقى في دائرة المسؤولية جهادياً ومالياً وإعلامياً وصموداً وثقافياً وإيمانياً، والتأكيد على أن القدس وفلسطين هي جزء من ديننا وثقافتنا وصيامنا في رمضان وصلاتنا وجهادنا وبدونها تفقد الصلاة والجهاد وكل هذه القيم الكثير من معناها وأصالتها”.

وبدأ الأمين العام لحزب الله “من فلسطين، من مسألة القدس حيث يجب التنبه إزاء ما تتعرض له المدينة من عمليات تهويد يومية سواء فيما يتعلق بالمقدسات أو التضييق على المقدسيين وتهجيرهم”، وأشار إلى أنه “قبل أيام صدر التقرير السنوي لمؤسسة القدس الدولية وهو يدعو الى القلق، وهناك مسؤوليات سياسية واجتماعية ومالية تجاه القدس لحماية المقدسات يجب أن تتحملها دول وشعوب عالمنا العربي والاسلامي وبالخصوص جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الاسلامي”، وأعاد السيد حسن نصر الله التأكيد على أن “فلسطين هي من البحر إلى النهر، ونعيد أنه لا يجوز لأحد أن يتنازل لا عن حبة تراب ولا عن نقطة ماء، ولا عن نقطة غاز أو نفط من فلسطين، كل حرف من اسم فلسطين ككل حبة تراب ونقطة ماء، لا يجوز لأحد أن يتنازل عنه، وليس لأحد تفويض أن يتنازل عنه، وإقامة دولة فلسطينية على أراضي 67 أمر فلسطيني، ولكن أي كيان فلسطيني لا يجوز أن يكون على حساب بقية أرض فلسطين وشعب فلسطين، وطموحنا أن يأتي اليوم الذي تقوم فيه دولة فلسطينية مستقلة على كل أرض فلسطين، ويجب أن نستذكر في يوم القدس الأسرى الفلسطينيين والعرب في سجون ” إسرائيل”، ونستذكر قطاع غزة والضفة الغربية التي تقطع المزيد من أراضيه، ويجب أن نستذكر أراضي 48 وشعبها العزيز والوفي، ويجب أن نستذكر اللاجئين الفلسطينيين في كل أرض الشتات وخصوصاً في لبنان”.

ولفت الأمين العام لحزب الله إلى أن “هذه المشكلات نتاج الاحتلال، وبدل أن نذهب إلى معالجة المشاكل الناشئة بالتقسيط، يجب أن نذهب لمعالجة السبب الرئيسي ولو استطعنا أن نزيل الاحتلال لن تكون هناك مشكلة القدس ولا لاجئين ولا أسرى، وعندما عولج السبب في لبنان انتهت المشكلات الناشئة من الاحتلال المباشر، إذا كان لبنان والمنطقة يعانيان من مشكلات بسبب احتلال فلسطين، وهذا الاحتلال سبب مآسي اللبنانيين والاردنيين والمصريين وكل هذه الامة”، وطالب بأن “تتركز النقطة هنا خصوصاً بعد إنسداد أفق المفاوضات”، وأشار السيد نصر الله إلى أن “الشعب الفلسطيني يؤكد أن خياره المقاومة، وعملية إيلات شاهد على وهن العدو وعزم هذا الشعب الذي يتحمل التداعيات وراء كل عملية، والشعب الفلسطيني هو اختار خياره ولم يفرضه أحد عليه ومسؤولية الأمة أن تقف إلى جانب الشعب، وكما تمكن اللبنانيون بمقاومتهم ودعم الأصدقاء من تحرير أرضهم سيتمكن الفلسطينيون من تحرير أرضهم، التحولات في المنطقة مهمة جداً لمصلحة فلسطين والقضية الفلسطينية”، وأضاف أنه “علينا أن ندفع التطورات الايجابية لناحية فلسطين أكثر، وإذا كان من تطورات سلبية على قضية فلسطين يجب أن نعمل على معالجتها بالحكمة والعقل والمنطق”.

واعتبر الأمين العام لحزب الله أن “ما نشهده هذه الأيام في مصر من وقفة رسمية وشعبية، أياً يكن حجمها وحجم التوقعات منها، هي مؤشر على مرحلة جديدة في مصر”، وذكَّر بأنه “لو كانت قيادة مبارك هي القائمة لكان رد الفعل مختلفاً والغضب المصري الرسمي سيحل على الفلسطينيين ويحملهم تبعات عملية ايلات، في الموقف الرسمي والشعبي في مصر والآلاف يفترشون الأرض أمام سفارة “إسرائيل” ويطالبون بطرد السفير الاسرائيلي”، وأشار السيد حسن نصر الله إلى أن “هناك فرقا بين تحذير مصر لـ”إسرائيل” من ضرب غزة أو أن تغطي عدوان غزة، هناك فرق أن يتظاهر المصريون وينزعوا العلم الإسرائيلي أو أن يوجه الرصاص إلى صدورهم، عندما تتحرك مصر يعني هناك تحول إستراتيجي في المنطقة”، تحركت مصر قليلا فاهتزت “إسرائيل”، ونتانياهو قال لا نستطيع أن نذهب إلى عملية برية واسعة ضد غزة، لأن هذا سيؤثر على علاقتنا مع مصر، ونراهن ان يتبدل الموقف المصري نتيجة أصالة الشعب المصري”.

وتطرق الأمين العام لحزب الله إلى النزاع في ليبيا فأكد أن “نظام القذافي ارتكب الكثير من الجرائم والاخطاء بحق شعبه والقضية الفلسطينية، من جملة جرائمه احتجاز الإمام الصدر ورفيقيه، وهذه الجريمة ارتُكبت خدمة للمشروع الاسرائيلي، وكلنا يعرف ماذا يعني موسى الصدر للمقاومة وللقضية الفلسطينية، تم اختطافه ما أدى إلى كل ما جرى بعد احتجازه، وهذه من النتائج التي كانت تستهدف المقاومة، هذه أكبر جريمة ارتكبت، لو قدر للإمام الصدر أن يبقى لكانت هناك تحولات كبرى للمقاومة والقضية الفلسطينية”، وتطلع إلى “الثوار في ليبيا بأن يضعوا حداً نهائياً لهذه القضية الانسانية، وكلنا أمل بأن يعود الإمام ورفيقاه إلى لبنان أحياء، ومن جرائم هذا النظام أنه أخذ ليبيا بعيداً عن فلسطين وتنكر لقضيتها”، وتمنى السيد حسن نصر الله أن “يعيدوا ليبيا إلى فلسطين والعالم العربي، فلا يمكن لشعب قاوم الاحتلال وقدم مئات آلاف الشهداء إلا أن يعود إلى فلسطين لتكون حاضرة قوية في سياسته وخطته، وإن كنا نعرف أن الشعب الليبي أمام مسؤوليات جسيمة لكن الاستحقاق الأكبر هو السيادة والاستقلال أمام الهجمة الأميركية المتوقعة”.

وتحدث الأمين العام لحزب الله عن التطورات في سوريا ورأى أن “الحق الذي يجب أن يُقال هو حقيقة موقع سوريا والقيادة السورية في الصراع العربي الإسرائيلي والقضية الفلسطينية”، وتوقف السيد حسن نصر الله أمام أمرين: ” الأول تمسك القيادة السورية وشعبها وجيشها في ما يعني الحقوق السورية، وتمسك هذه القيادة بالحقوق العربية، هذا التمسك مقابل الضغوط الدولية والغربية وخلال العقود الماضية التي شهدت انهيارات كبرى كل هذا لم يهز أعصاب هذه القيادة، ويؤثر على تمسكها بالحقوق”، وأضاف أنه “لو ضعفت القيادة السورية لكانت التسوية في المنطقة سارت وضاعت قضية فلسطين، ولطالما حصلت ضغوط ولكن صمد السوريون، السوري صمد والمسار الفلسطيني يتشظى في المفاوضات فكيف لو أن السوري تنازل أين كانت اليوم القضية الفلسطينية، وهذه القيادة السورية لها فضل في صيانة القضية الفلسطينية ومنع تصفيتها، وبقاء هذا الموقف السوري شرط أساسي لبقاء القضية الفلسطينية”، ولفت السيد حسن نصر الله إلى أن “الأمر الثاني هو وقوف سوريا إلى جانب المقاومة في لبنان وفلسطين ودعمها لها، حتى الدعم الايراني جزء كبير منه عبر سوريا، ولولا إرادة سوريا فالدعم الإيراني كان ليحال بينه وبين لبنان”، وشدد على أن “هذه الأرض هنا ما كانت لتحرر لولا المقاومة وما كانت المقاومة لتنتصر لولا الدعم السوري، فأنتم تجلسون على أرض مارون الراس التي رفعت رأس لبنان والعرب، وهذه الارض قاتلت بدعم من سوريا”.

وأكد الأمين العام لحزب الله أن “قيادات حركات المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة تعرف فضل هذه القيادة السورية في صمود غزة، رغم أن هذا الاداء كان دائماً يستجلب المزيد من الضغوط على القيادة السورية، وكلنا يقول ويؤيد الحاجة إلى إصلاحات كبيرة وهامة في سوريا، لتتطور وتصبح أفضل نتيجة موقعها الهام في المنطقة، ونريد في سوريا الموقف القومي ونريد سوريا القوية بالإصلاحات، وهذا يعني أنه يجب أن يعمل كل من يدعي الصداقة والحرص على سوريا ووحدتها أن تتضافر الجهود لتهدئة الأوضاع في سوريا، ولدفع الأمور إلى الحوار والمعالجة السلمية”، واعتبر أن “أي اتجاه آخر أو سلوك آخر خطر على سوريا وفلسطين والمنطقة، ومن يطالبون بتدخل الناتو ضد سوريا، فهل يريدون مستقبل سوريا؟ أو تدميرها؟، والذين يريدون جر سوريا الى الحرب، قوة سوريا أنها كانت محكومة بالشعور القومي، ولكن يريدون أن تصبح سوريا كلبنان طائفية متناحرة، ولبنان دائماً يعيش على حافة حرب أهلية تحضر له من الخارج ومن بعض الداخل، ومن يحيي النعرات ويحرض طائفياً في سوريا يريد تدميرها وإسقاط موقعها، وهناك من يريد أن يدفع سوريا إلى التقسيم خدمة لمشروع الشرق الأوسط الجديد الذي مزقناه في لبنان وغزة في حرب تموز و2008”. وجزم السيد نصر الله بأن “من يساعدون في لبنان على توتير أوضاع سوريا عبر إرسال السلاح، هؤلاء لن يبقوا، وأي تطور سلبي أو إيجابي سيطال المنطقة كلها، فأميركا والغرب يريدان من القيادة السورية تنازلات لا إصلاحات وهناك دول أخرى بالعالم محكومة بديكتاتوريات قاسية ولا مساحة فيها للديمقراطية، ولكنها تحظى بدعم وتأييد أميركا وفرنسا والغرب، المسألة ليست مسألة إصلاحات ويجب أن نقف مع سوريا كي لا تتنازل وكي تتمكن من تحقيق الإصلاحات براحة وطمأنينة وثقة”، وأضاف أنه “لا يمكن أن يمشي أحد بإصلاحات ضد الضغط، الطمأنينة والثقة هما ما يفتح الإصلاحات ونعلم جدية القيادة السورية بالإصلاحات”.

وتطرق الأمين العام لحزب الله إلى “موقع لبنان الذي أصبح مختلفاً اليوم، دائماً وأبداً كان هناك خشية لدى اللبنانيين وأن أي حل في المنطقة يكون على حساب لبنان لأنه الحلقة الأضعف، فلم يعد لبنان الحلقة الأضعف في هذه المنطقة، ولن يأتي يوم يعود كذلك، ولبنان القوي يحمي سيادته واستقلاله، وعندما يتحدث البعض عن مخاوف التوطين فلو كان لبنان ضعيفا لحصل التوطين، لكن أراد العالم كله التوطين، ورفضه الفلسطينيون في لبنان واللبنانيون، فدماء الفلسطينيين في مارون الراس تؤكد أنهم يرفضون التوطين، واللبنانيون لو كانوا ملتفين حول معادلة الشعب والمقاومة والجيش لن يحصل توطين، ولن نسمح بحصول التوطين ولو تآمر البعض لحصوله، لن يكون هناك حل على حساب لبنان”، وتحدث السيد حسن نصر الله عن الخشية “من تنفيس الاحتقان الإقليمي في لبنان، وهذا انتهى، فلبنان أصبح مأزقاً لـ”إسرائيل” تهرب منه، وفخاً لها تقع فيه لا تنصبه لأحد ونحن مطمئنون من هذه الزاوية، ودائما كانت خيرات لبنان موضع طمع لـ”إسرائيل”، واليوم هناك من يحول دون ذلك، ومعادلة الجيش والشعب والمقاومة هي ما فرضت هذا الواقع، وهذه المعادلة واقعية كُتبت بالدم والتضحية”، وأضاف أنه “في يوم القدس مسؤولية اللبنانيين المحافظة على هذه المعادلة من أجل لبنان وفلسطين والقدس، وهناك من يعمل في الخارج ومن يساعده في الداخل، ومن في الداخل أصغر من أن يتمكن من أن يستهدف، هو جزء من ماكينة يديرها الخارج الأميركي والإسرائيلي لضرب هذه المعادلة وتفكيكها واستهداف كل منها، وإذا أمكن ضربها ببعض، لطالما عملوا أن تقع فتنة بين المقاومة وشعبها وفتنة بين الجيش والمقاومة، لطالما استُهدفت المقاومة بشكل مباشر، والمسؤولية اليوم الحفاظ على هذه المعادلة”.

وأشار الأمين العام لحزب الله إلى أنه “بعد الفشل في الاستهدافات العسكرية والأمنية، وآخرها اغتيال الشهيد عماد مغنية، كان هناك سيل من الاتهامات والاستهداف وصل إلى المحكمة الدولية”، وقال السيد حسن نصر الله إنه “يوماً بعد يوم يتكشف كم أن المحكمة مسيسة، ولماذا أنشئت وكيف شُكلت وكيف وضع قانونها وعمل فيها محاكمات غيابية، واستُهدفت سوريا ثم حزب الله، وكيف ترفض أي قرينة أو شاهد على اتهام “إسرائيل”، كل هذا يؤكد طبيعة الاستهداف وحجمه، عندما أخرج أنا وإخواني لنشرح ونوضح، لا لنقنع الإدارة الأميركية ولا بلمار ولا كاسيزي، ولا بعض الشخصيات في لبنان، فهؤلاء ركبوا المشروع ويسيرون فيه، إنما نحكي للرأي العام الذي نراهن على مساندته المقاومة وإدراكه لهذه المؤامرة، والمقاومة تتجاوز هذه المؤامرة الجديدة، والمحكمة ما صدر عنها لا قيمة له، والمتهمون من المقاومة هم مظلومون ويتحملون تبعات انتصار المقاومة، وكلنا يعرف أن الحكومات المتعاقبة لم تعمل على تقوية الجيش، و”إسرائيل” تعمل في العالم لعدم تقوية الجيش وهناك قوى داخلية تعمل على محاصرة الحكومة والدولة والجيش وهؤلاء مع من يتلاقون؟”، وخلص إلى ان “الطعن بالجيش الذي هو المؤسسة الوطنية الضامنة للسلم الأهلي والعيش المشترك، عندما يُستهدف كمؤسسة وقيادة ونعرف أنها ليست توجهات شخصية بل توجهات سياسية بعضها يُعبر عنها بالكلام وبعضها قيل في سابق الأيام وثُقف على الحقد عليه، واستهداف الجيش والتحريض عليه”. وتساءل الأمين العام لحزب الله: “دعوة ضباط إلى التمرد لمصلحة من؟ لمصلحة لبنان؟ فلسطين؟ المقاومة؟ وعندما يُعمل على ضرب هذا النسيج الوطني والتحريض الطائفي والمذهبي لضرب وحدة الشعب لمصلحة من؟”، وذكَّر بأنه “عندما يأتي فريق لبناني يتعاون مع الخارج والكلام عن السيادة والاستقلال “حكي فاضي” ويتبين بعد “ويكيليكس” أن من كان يريد ثورة الأرز هو فيلتمان والسفير الفرنسي، ومسؤولية الشعب اللبناني أن يحفظ الجيش والمقاومة ويحمي وحدته وكل من حرض على المقاومة والجيش ويتحدث بلغة طائفية يخدم “إسرائيل”، ونبَّه إلى أنه “لا يتهم أحداً بالعمالة ولكن أنتم تخدمون “إسرائيل” من حيث تعلمون أو لا تعلمون، ومن يمنع “إسرائيل” من المس بلبنان هي هذه المعادلة، سوف يأتي الزمان الذي لن تقفوا فيه فقط عند مارون الراس لتنشق رائحة فلسطين وسوف تتنشقون رائحتها من فلسطين، وسيأتي اليوم لنصلي في المسجد الاقصى وكنيسة المهد، ولبنان يكون حاضرا عندها بحماية المقاومة”، ووجه خطابه باسم ” أهل الصمود والمقاومة وكل المقاومين وشرفاء هذه الامة” إلى “الجنود الصهاينة المستنفرين قبالتكم”، ليقول إن “هذه الارض الطيبة ستعود لأرضها وهذه مشيئة الله والمقاومين، وهؤلاء المؤمنون اليوم داخل فلسطين ومصر والأردن ولبنان وكل عالمنا العربي والإسلامي يتهيأون لليوم الذي يستعيدون فيه الأرض والقدس والمقدسات

السيد نصرالله: نحن في الموقع الصحيح من المحور المنتصر ونحن اقرب ما نكون من القدس

a2253b75-8005-4bed-9e98-9852b603eef7

اعتبر الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله أن المفاوضات المباشرة التي انطلقت في العاصمة الاميركية واشنطن بين الفلسطينيين وكيان العدو وُلدت ميتة وليس لها نتيجة سوى اعطاء المزيد من العمر للاحتلال

 
السيد نصرالله وفي كلمة له في مراسم احياء يوم القدس العالمي في الاحتفال الذي اقامه حزب الله في مجمع سيد الشهداء بضاحية بيروت الجنوبية رأى في يوم القدس مناسبة عالمية لتسليط الضوء على ما تتعرض له المدينة ومسجدها الأقصى من مخاطر التهويد، داعياً الى الأخذ بكل أشكال التضامن مع المقاومة التي يتوقف عليها الرهان لتحرير القدس. واعتبر السيد نصر الله أن الانسحاب الاميركي من العراق هو عنوان فشل وهزيمة واتهم الاسرائيليين والاستخبارات الاميركية بالوقوف وراء التفجيرات التي تستهدف المدنيين هناك

 
وشدد الامين العام لحزب الله اننا وفي يوم القدس نشعر بأننا في المقاومة، في لبنان في الموقع الصحيح من المحور المنتصر، واننا اليوم عام 2010 أقرب ما نكون من القدس بعد 62 عاماً. واكد سماحته على ان المسألة بيننا وبين المشروع الصهيوني كحركات مقاومة في المنطقة هي مسألة وقت ليس أكثر، وان هذا الكيان قَدَره بحسب السنن الإلهية والتاريخية وطبائع الأمور ومعادلات الصراع هو الزوال

  
كما واعتبر سماحته ان ما حصل في منطقة برج أبي حيدر في العاصمة اللبنانية بيروت من حادث هو خسارة صافية بكل المقاييس، واستنكر قيام البعض وقوى سياسية في لبنان بمحاولة اشعال نار الفتنة بدل اطفائها

 
وفي موضوع المحكمة الدولية، جدد الأمين العام لحزب الله قوله نحن غير معنيين بالتحقيق الدولي ولا بالمحكمة الدولية وبالتالي نحن غير معنيين بالردّ على طللبات المحكمة

السيد نصر الله تمنى أن يكون موضوع تسليح الجيش وطني جدي أخلاقي وصادق بعيد عن المناكفات السياسية، مجدداً مطالبة مجلس الوزراء بتشكيل وفود وزارية لطلب المساعدة العربية، منتقداً منتقدي هذه الدعوة وواضعي الشروط على المساعدة الايرانية

وفي قضية الامام المغيب السيد موسى الصدر ورفيقيه، دعا السيد نصر الله القضاء الللبناني الى تحمل مسؤولياته عن اختطاف

مواطنين لبنانيين واحجازهم في بلد عربي، كاشفاً عن عروض مالية لمعالجة هذه القضية

النص الكامل

وصية الامام علي(ع) لكميل بن زياد النخعي – ج 2

 
يا كميل المؤمن مرآة المؤمن [لأنه] يتأمله، ويسد فاقته، ويجمل حالته
يا كميل الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ، ولا شيء آثر عند كل أخ من أخيه
17
يا كميل إذا لم تحب أخاك فلست أخاه
يا كميل إنما المؤمن من قال بقولنا، فمن تخلف عنا قصر عنا، ومن قصر عنا لم يلحق بنا، ومن لم يكن معنا ففي الدرك الأسفل من النار
يا كميل كل مصدور ينفث فمن نفث إليك منا بأمر أمرك بستره فإياك أن تبديه
18 فليس لك من إبدائه توبة فإذا لم تكن توبة فالمصير إلى لظى 19
يا كميل إذاعة سر آل محمد عليهم السلام لا يقبل الله تعالى منها ولا يحتمل أحدا عليها. يا كميل وما قالوه لك مطلقا فلا تعلمه إلا مؤمناً موفقاً
20
يا كميل لا تعلموا الكافرين من أخبارنا فيزيدوا عليها فيبدو كم بها [إلى] يوم يعاقبون عليها.
يا كميل لا بد لماضيكم من أوبة
21 ولابد لنا فيكم من غلبة
يا كميل سيجمع الله تعالى لكم خير البدء والعاقبة
يا كميل أنتم ممتعون بأعدائكم، تطربون بطربهم، وتشربون بشربهم، وتأكلون بأكلهم، وتدخلون مداخلهم، وربما غلبتم على نعمتهم إي والله على إكراه منهم لذلك، ولكن الله عز وجل ناصركم وخاذلهم، فإذا كان والله يومكم، وظهر صاحبكم لم يأكلوا والله معكم، ولم يردوا مواردكم، ولم يقرعوا أبوابكم، ولم ينالوا نعمتكم أذلة خاسئين أينما ثقفوا اخذوا وقتلوا تقتيلاً

 
يا كميل احمد الله تعالى والمؤمنون على ذلك وعلى كل نعمة
يا كميل قل عند كل شدة لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم تكفها. وقل عند كل نعمة الحمد لله تزد منها، وإذا أبطأت الأرزاق عليك فاستغفر الله يوسع عليك فيها. يا كميل إذا وسوس الشيطان في صدرك فقل: أعوذ بالله القوي من الشيطان الغوي وأعوذ بمحمد الرضي من شر ما قدر وقضى، وأعوذ بإلله الناس من شر الجنة والناس أجمعين وسلم تكفي مؤونة إبليس والشياطين معه ولو أنهم كلهم أبالسة مثله
يا كميل إن لهم خدعا وشقاشق
22 وزخازف ووساوس وخيلاء على كل أحد قدر منزلته في الطاعة والمعصية، فبحسب ذلك يستولون عليه بالغلبة
يا كميل لا عدو أعدى منهم ولا ضار أضر بك منهم، أمنيتهم أن تكون معهم غدا إذا اجتثوا في العذاب [الأليم]
23 لا يفتر عنهم بشرره، ولا يقصر عنهم خالدين فيها أبداً
يا كميل سخط الله تعالى محيط بمن لم يحترز منهم باسمه ونبيه وجميع عزائمه وعوذه جل وعز وصلى الله على نبيه وآله وسلم
يا كميل إنهم يخدعونك بأنفسهم، فإذا لم تجبهم مكروا بك وبنفسك بتحسينهم إليك شهواتك
24 وإعطائك أمانيك وإرادتك ويسولون لك، وينسونك، وينهونك ويأمرونك، ويحسنون ظنك بالله عز وجل حتى ترجوه فتغتر بذلك فتعصيه وجزاء العاصي لظى
يا كميل احفظ قول الله عز وجل "الشَّيْطَانُ سَوَّلَ لَهُمْ وَأَمْلَى لَهُمْ"
25 والمسؤول الشيطان والمملي الله تعالى

يا كميل أذكر قول الله تعالى لإبليس لعنه الله "وَأَجْلِبْ عَلَيْهِم بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ وَشَارِكْهُمْ فِي الأَمْوَالِ وَالأَوْلادِ وَعِدْهُمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلاَّ غُرُورًا" 26
يا كميل إن إبليس لا يعد عن نفسه، وإنما يعد عن ربه ليحملهم على معصيته فيورطهم
يا كميل إنه يأتي لك بلطف كيده فيأمرك بما يعلم أنك قد ألفته من طاعة لا تدعها فتحسب أن ذلك ملك كريم، وإنما هو شيطان رجيم، فإذا سكنت إليه واطمأننت حملك على العظائم المهلكة التي لا نجاة معها
يا كميل إن له فخاخا ينصبها فاحذر أن يوقعك فيها
27
يا كميل إن الأرض مملوة من فخاخهم فلن ينجو منها إلا من تشبث بنا وقد أعلمك الله أنه لن ينجو منها إلا عباده وعباده أولياؤنا
يا كميل وهو قول الله عز وجل "إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ" وقوله عز وجل "إِنَّمَا سُلْطَانُهُ عَلَى الَّذِينَ يَتَوَلَّوْنَهُ وَالَّذِينَ هُم بِهِ مُشْرِكُونَ"
28
يا كميل انج بولايتنا من أن يشركك في مالك وولدك كما امر
يا كميل لا تغتر بأقوام يصلون فيطيلون، ويصومون فيداومون، ويتصدقون فيحسبون أنهم موقوفون
29
يا كميل أقسم بالله لسمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول: إن الشيطان إذا حمل قوما على الفواحش مثل الزنى، وشرب الخمر، والربا، وما أشبه ذلك من الخنى
30 والمأثم حبب إليهم العبادة الشديدة، والخشوع، والركوع، والخضوع والسجود ثم حملهم على ولاية الأئمة الذين يدعون إلى النار ويوم القيامة لا ينصرون. يا كميل إنه مستقر ومستودع 31 واحذر أن تكون من المستودعين
يا كميل إنما تستحق أن تكون مستقرا إذا لزمت الجادة الواضحة التي لا تخرجك إلى عوج ولا تزيلك عن منهج ما حملناك عليه و[ما] هديناك إليه
يا كميل لا رخصة في فرض ولا شدة في نافلة
يا كميل إن الله عز وجل لا يسألك إلا عما فرض وإنما قدمنا عمل النوافل بين أيدينا للأهوال العظام والطامة يوم القيامة
يا كميل إن الواجب لله أعظم من أن تزيله الفرائض والنوافل وجميع الأعمال وصالح الأموال 32
ولكن من تطوع خيرا فهو خير له
يا كميل إن ذنوبك أكثر من حسناتك، وغفلتك أكثر من ذكرك، ونعم الله عليك أكثر من كل عملك

 
يا كميل إنه لا تخلو من نعمة الله عز وجل عندك وعافيته فلا تخل من تحميده وتمجيده، وتسبيحه، وتقديسه، وشكره، وذكره على كل حال
يا كميل لا تكونن من الذين قال الله عز وجل "نَسُوا اللَّهَ فَأَنسَاهُمْ أَنفُسَهُمْ"
33 ونسيهم إلى الفسق "أُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ"
يا كميل ليس الشأن أن تصلي وتصوم وتتصدق إنما الشأن أن تكون الصلاة فعلت بقلب نقي وعمل عند الله مرضي وخشوع سوي، وإبقاء للجد فيها
يا كميل عند الركوع والسجود وما بينهما تبتلت العروق والمفاصل حتى تستوفى [ولاء] إلى ما تأتي به من جميع صلواتك
يا كميل انظر فيم تصلي، وعلى ما تصلي، إن لم تكن من وجهه وحله فلا قبول
يا كميل إن اللسان يبوح من القلب
34 والقلب يقوم بالغذاء، فانظر فيما تغذي قلبك وجسمك، فإن لم يكن ذلك حلالا لم يقبل الله تعالى تسبيحك ولا شكرك
يا كميل افهم واعلم أنا لا نرخص في ترك أداء الأمانات لاحد من الخلق فمن روى عني في ذلك رخصة فقد أبطل وأثم وجزاؤه النار بما كذب، أقسم لسمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول لي قبل وفاته بساعة مراراً ثلاثاًً: يا أبا الحسن أد الأمانة إلى البر والفاجر فيما قل وجل حتى في الخيط والمخيط
يا كميل لا غزو إلا مع إمام عادل، ولا نفل
35 إلا مع إمام فاضل
يا كميل أرأيت لو لم يظهر نبي
36 وكان في الأرض مؤمن تقي أكان في دعائه إلى الله مخطئا أو مصيباً بلى والله مخطئا حتى ينصبه الله عز وجل [لذلك] ويؤهله له
يا كميل الدين لله فلا تغترن بأقوال الأمة المخدوعة التي قد ضلت بعد ما اهتدت، وأنكرت وجحدت بعد ما قبلت
يا كميل الدين لله تعالى فلا يقبل الله تعالى من أحد القيام به إلا رسولاً أو نبياً أو وصياً
يا كميل هي نبوة ورسالة وإمامة ولا بعد ذلك إلا متولين، ومتغلبين، وضالين، ومعتدين
يا كميل إن النصارى لم تعطل الله تعالى، ولا اليهود، ولا جحدت موسى ولا عيسى، ولكنهم زادوا ونقصوا وحرفوا وألحدوا فلعنوا ومقتوا ولم يتوبوا ولم يقبلوا
يا كميل "إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ"

يا كميل إن أبانا آدم لم يلد يَهُودِيًّا وَلاَ نَصْرَانِيًّا ولا كان ابنه إلا حَنِيفًا مُّسْلِمًا، فلم يقم بالواجب عليه فأداه ذلك إلى أن لم يقبل الله قربانه بل قبل من أخيه فحسده وقتله وهو من المسجونين في الفلق الذين عدتهم اثنا عشر: ستة من الأولين، وستة من الآخرين، والفلق الأسفل من النار ومن بخاره حر جنهم، وحسبك فيما حر جهنم من بخاره
يا كميل نحن والله الَّذِينَ اتَّقَواْ وَّالَّذِينَ هُم مُّحْسِنُونَ 
يا كميل إن الله عز وجل كريم حليم عظيم رحيم دلنا على أخلاقه، وأمرنا بالأخذ بها، وحمل الناس عليها فقد أديناها غير مختلفين، وأرسلناها غير منافقين، وصدقناها غير مكذبين، وقبلناها غير مرتابين، لم يكن لنا والله شياطين نوحي إليها، وتوحي إلينا كما وصف الله تعالى قودا ذكرهم الله عز وجل بأسمائهم في كتابه لو قرء كما أنزل "شَيَاطِينَ الإِنسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورًا"
38
يا كميل الويل لهم فسوف يلقون غيا
يا كميل لست والله متملقا حتى أطاع ولا ممنا حتى أعصى
39 ولا مهانا لطعام الاعراب حتى أنتحل إمرة المؤمنين 40 أو أدعي بها
يا كميل نحن الثقل الأصغر والقرآن الثقل الأكبر، وقد أسمعهم رسول الله صلى الله عليه وآله، وقد جمعهم فنادى الصلاة جامعة يوم كذا وكذا، وأيام سبعة وقت كذا وكذا، فلم يتخلف أحد فصعد المنبر فحمد الله وأثنى عليه ثم قال: معاشر الناس إني مؤد عن ربي عز وجل ولا مخبر عن نفسي فمن صدقني فقد صدق الله، ومن صدق الله أثابه الجنان، ومن كذبني كذب الله عز وجل، وكذب الله أعقبه النيران ثم ناداني فصعدت فأقامني دونه ورأسي إلى صدره والحسن والحسين عن يمينه وشماله، ثم قال: معاشر الناس أمرني جبرئيل عن الله عز وجل أنه ربي وربكم أن أعلمكم أن القرآن هو الثقل الأكبر، وأن وصيي هذا وابناي من خلفهم من أصلابهم حاملا وصاياي هم الثقل الأصغر، يشهد الثقل الأكبر للثقل الأصغر ويشهد الثقل الأصغر للثقل الأكبر كل واحد منهما ملازم لصاحبه غير مفارق له حتى يردا إلى الله فيحكم بينهما وبين العباد
يا كميل فإذا كنا كذلك فعلام يتقدمنا من تقدم وتأخر عنا من تأخر؟
يا كميل قد أبلغهم رسول الله صلى الله عليه وآله رسالة ربه ونصح لهم، ولكن لا يحبون الناصحين

 
يا كميل قال رسول الله صلى الله عليه وآله لي قولا والمهاجرين والأنصار متوافرون يوما بعد العصر يوم النصف من شهر رمضان قائم على قدميه فوق منبره: علي [مني] وابناي منه والطيبون مني وأنا منهم وهم الطيبون بعد أمهم، وهم سفينة من ركبها نجى ومن تخلف عنها هوى الناجي في الجنة والهاوي في لظى
يا كميل الْفَضْلَ بِيَدِ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاء وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ
يا كميل على م يحسدوننا والله أنشأنا قبل أن يعرفونا فتراهم بحسدهم إيانا عن ربنا يزيلونا
يا كميل من لا يسكن الجنة فبشره بعذاب أليم وخزي مقيم وأكبال ومقامع وسلاسل طوال، ومقطعات النيران ومقارنة كل شيطان. الشراب صديد، واللباس حديد، والخزنة فظظة
41 والنار ملتهبة والأبواب موثقة مطبقة ينادون فلا يجابون ويستغيثون فلا يرحمون، نداهم يا مالك ليقض علينا ربك قال: إنكم ماكثون لقد جئناكم بالحق ولكن أكثركم للحق كارهون
يا كميل نحن والله الحق الذي قال الله عز وجل: "وَلَوِ اتَّبَعَ الْحَقُّ أَهْوَاءهُمْ لَفَسَدَتِ السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ وَمَن فِيهِنَّ"
يا كميل ثم ينادون الله تقدست أسماؤه بعد أن يمكثوا أحقابا اجعلنا على الرخاء فيجيبهم "اخْسَؤُوا فِيهَا وَلا تُكَلِّمُونِ"
يا كميل فعندها ييئسون من الكره، واشتدت الحسرة، وأيقنوا بالهلكة والمكث جزاء بما كسبوا عذبوا
يا كميل قل الحمد لله الذي نجانا من القوم الظالمين
يا كميل أنا أحمد الله على توفيقه إياي، والمؤمنين على كل حال
يا كميل إنما حظي من حظي بدينا زائلة مدبرة، فافهم وتحظى بآخرة باقية ثابتة
يا كميل كل يصير إلى الآخرة والذي يرغب فيه منها ثواب الله عز وجل والدرجات العلى من الجنة التي لا يورثها إلا من كان تقيا
يا كميل إن شيءت فقم

 

_______________________________________________________________

(17) آثر أي أقدم وأكرم.
(18) المصدور: الذي يشتكى من صدره. وينفث المصدور أي رمى بالنفاثة. المراد ان من ملا صدره من محبتنا وأمرنا لا يمكن له أن يقيها ولا يبرزها، فإذا أبرزها وأمر بسترها فاسترها. وفى بعض النسخ "فمن نفث إليك منا بأمر فاستره".
(19) اللظى: النار ولهبها.
(20) في المصدر "فلا يعلمه الا مؤمناً موفقاً".
(21) الاوب: الرجوع، آب يؤوب من سفر رجع.
(22) الشقاشق: جمع شقشقة وهي شيء يخرجه البعير من فيه إذا هاج.
(23) اجتثوا أي اقتلعوا، وفى بعض النسخ "جثوا في العذاب".
(24) في بعض النسخ "بتحبيبهم إليك".
(25) محمد "ص": 27.
(26) الاسراء: 66.
(27) الفخاخ جمع فخ وهو آلة الصيد.
(28) النحل: 102.
(29) أي موقوفون ومسئولون عنها فحسب دون ولاية الأئمة.
(30) الخنى: الفحش، والمأثم: الخطيئة.
(31) يعنى به الايمان فإنه مستقر ومستودع.
(32) كذا. ولعل معناه حقوق الله لا يؤدى بهذه الأمور فحسب.
(33) سورة الحشر: 19.
(34) باح إليه بالسر. أظهره. وفى بعض النسخ "ينزح".
(35) النفل – محركة – الغنيمة.
(36) في المصدر "لو أن الله لم يظهر نبياً".
(37) الفلق – محركة – عود يربط حبل من أحد طرفيه إلى الاخر وتجعل رجل المجرم داخل ذلك الحبل وتشدا فيضرب عليهما.
(38) الانعام: 112.
(39) كذا وفى التحف "ولا ممنيا حتى لا اعصى".
(40) انتحل الشعر أو القول ادعاه لنفسه. وانتحل مذهب كذا انتسب إليه.
(41) الفظ: الغليظ، السئ الخلق.

وصية الامام علي(ع) لكميل بن زياد النخعي – ج 1

 

روي في كتاب بشارة المصطفى1: أخبرنا الشيخ أبو البقاء إبراهيم بن الحسين بن إبراهيم البصري بقراءتي عليه في المحرم سنة ست عشر وخمسمائة بمشهد مولينا أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام، عن أبي طالب محمد بن الحسن بن عتبة، عن أبي الحسن محمد بن الحسين ابن أحمد، عن محمد بن وهبان الدبيلي، عن علي بن أحمد بن كثير العسكري، عن أحمد بن أبي سلمة محمد بن كثير2 عن أحمد بن أحمد بن الفضل الأصفهاني، عن أبي راشد بن علي بن وائل القرشي، عن عبد الله بن حفص المدني، عن أبي3 محمد بن إسحاق، عن سعيد بن زيد بن أرطاة قال

لقيت كميل بن زياد وسألته عن فضل أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام فقال: ألا أخبرك بوصية أوصاني بها يوما هي خير لك من الدنيا بما فيها؟
فقلت: بلى

فقال: أوصاني يوماً فقال لي: يا كميل ابن زياد سم كل يوم باسم الله ولا حول ولا قوة إلا بالله وتوكل على الله، واذكرنا وسم بأسمائنا، وصل علينا واستعذ بالله ربنا وادرأ بذلك عن نفسك

وما تحوطه عنايتك5 تكف شر ذلك اليوم إن شاء الله

  

يا كميل إن رسول الله صلى الله عليه وآله أدبه الله عز وجل وهو أدبني وأنا أؤدب المؤمنين وأورث الأدب المكرمين. يا كميل ما من علم إلا وأنا أفتحه وما من سر إلا والقائم عليه السلام يختمه
يا كميل ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِن بَعْضٍ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ

يا كميل لا تأخذ إلا عنا تكن منا

يا كميل ما من حركة إلا وأنت محتاج فيها إلى معرفة 6

يا كميل إذا أكلت الطعام فسم باسم الله الذي لا يضر مع اسمه داء وهو الشفاء من جميع الأدواء 7 
يا كميل إذا أكلت الطعام فواكل به، ولا تبخل به فإنك لم ترزق الناس شيئا، والله يجزل لك الثواب بذلك
يا كميل أحسن خلقك وأبسط جليسك
8 ولا تنهرن خادمك يا كميل إذا أنت أكلت فطول أكلك ليستوفى من معك ويرزق منه غيرك
يا كميل إذا استوفيت طعامك فاحمد الله على ما رزقك، وارفع بذلك صوتك ليحمده سواك، فيعظم بذلك أجرك
يا كميل لا توقرن معدتك طعاماً ودع فيها للماء موضعاً وللريح مجالاً
9

يا كميل لا تنقد طعامك فان رسول الله صلى الله عليه وآله لا ينقده
يا كميل لا ترفعن يدك من الطعام إلا وأنت تشتهيه فإذا فعلت ذلك فأنت تستمرئه
10
يا كميل صحة الجسم من قلة الطعام وقلة الماء
يا كميل البركة في المال من إيتاء الزكاة ومواساة المؤمنين، وصلة الأقربين وهم الأقربون [لنا]
يا كميل زد قرابتك المؤمن على ما تعطي سواه من المؤمنين وكن بهم أرأف وعليهم أعطف، وتصدق على المساكين
يا كميل لا تردن سائلا ولو بشق تمرة أو من شطر عنب
يا كميل الصدقة تنمى عند الله
يا كميل حسن خلق المؤمن من التواضع، وجماله التعفف، وشرفه الشفقة وعزه ترك القال والقيل
11
يا كميل إياك والمراء فإنك تغري بنفسك السفهاء إذا فعلت وتفسد الإخاء
يا كميل إذا جادلت في الله تعالى فلا تخاطب إلا من يشبه العقلاء وهذا [قول] ضرورة
يا كميل هم على كل حال سفهاء كما قال الله تعالى "أَلا إِنَّهُمْ هُمُ السُّفَهَاء وَلَكِن لاَّ يَعْلَمُونَ"
12   يا كميل في كل صنف قوم أرفع من قوم، وإياك ومناظرة الخسيس منهم، وإن أسمعوك فاحتمل وكن من الذين وصفهم الله تعالى بقوله "وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلامًا" 13
يا كميل قل الحق على كل حال، ووازر المتقين، واهجر الفاسقين

يا كميل جانب المنافقين، ولا تصاحب الخائنين
يا كميل إياك إياك والتطرق إلى أبواب الظالمين والاختلاط بهم والاكتساب منهم وإياك أن تطيعهم وأن تشهد في مجالسهم بما يسخط الله عليك. يا كميل إذا اضطررت إلى حضورهم فداوم ذكر الله تعالى والتوكل عليه واستعذ بالله من شرهم، واطرق عنهم
14 وأنكر بقلبك فعلهم، واجهر بتعظيم الله تعالى لتسمعهم فإنهم يهابوك وتكفي شرهم
يا كميل إن أحب ما امتثله العباد إلى الله بعد الاقرار به وبأوليائه عليهم السلام التجمل والتعفف والاصطبار
يا كميل لا بأس بأن لا يعلم سرك
يا كميل لا ترين الناس افتقارك واضطرارك، واصطبر عليه احتسابا بعز وتستر
يا كميل لا بأس بأن تعلم أخاك سرك. يا كميل ومن أخوك؟ أخوك الذي لا يخذلك عند الشدة ولا يغفل عنك عند الجريرة
15 ولا يخدعك حين تسأله ولا يتركك وأمرك حتى تعلمه فإن كان مميلا أصلحه 16

 

_____________________________________________

المصدر: بحار الأنوار – العلامة المجلسي – ج 74 – ص 266 – 273.
(1)بشارة المصطفى ص 29 الطبعة الأولى
(2) في المصدر عن علي بن أحمد بن كثير العسكري، عن أحمد بن المفضل أبى سلمة الأصفهاني قال أخبرني أحمد بن راشد بن علي بن وائل القرشي.
(3) في المصدر "عن محمد بن إسحاق".
(4) في التحف وفى بعض النسخ من الكتاب "أدر بذلك على نفسك" وأدر امر من درى بالشيء أن توصل إلى عمله.
(5) تحوطه: تحفظه، وتعهده عنايتك.
(6) في بعض النسخ "إلى معونة".
(7) في بعض النسخ "جميع الاسواء".
(8) بسط الرجل -: سره. وفى المصدر "إلى جليسك" وفى بعض النسخ "لا تتهم خادمك".
(9) "لا توقرن" أي لا تثقلن معدتك من الطعام. وفى بعض النسخ "لا توفرن" بالفاء.
(10) استمرأ الطعام: استطيبه ووجده مرئيا.
(11) القال والقيل – مصدران -: ما يقوله الناس. وقيل: القال الابتداء والسؤال والقيل الجواب.
(12) البقرة: 13.
(13) الفرقان: 64.
(14) أطرق الرجل: سكت ولم يتكلم وأرخى عينه ينظر إلى الأرض.
(15) الجريرة: الجناية، لأنها تجر العقوبة إلى الجاني.
(16) المميل – اسم فاعل من أمال -: صاحب ثروة ومال كثير.