The 5th Political Theory – Introduction Pt.2

(Update: new content on this topic will be posted on my new political blog here)

Geo-political realities, artificial borders and ‘constructive instability’

It’s a tragedy when the collective imagination of a people becomes a sacred reality, in relation to the existing political geography, as if it were destined to be this way, or as if it was some kind of immovable, untouchable, unalterable barrier. As a result of this new collective consciousness, wars are fought over those borders as easily as they would sing their national anthems.

The Fifth Political Theory is a revolt against all those inherited religious, sectarian and tribal conflicts, still present in the collective consciousness of the region. Some would say that the future is hostage to the crimes, stupidity, ambitions and fanaticisms of our ancestors, so when moving forward, we must take those things into consideration!

That’s nonsense! An enlightened mind sees the opposite to be true: what must be built is a future of revolt against all that stupidity and all those inherited conflicts and divisions. A revolt against those who have drawn our identities in the days of fanaticism, and defined our understanding in the days of devolution.

We shouldn’t blame the laymen for this tragedy, as much as we should blame the intellectuals, religious scholars and political leaders. These groups of people claim to be aware of the realities of matters and the affairs happening around them, having an explanation ready for anything that occurs, because they watch the news and read political analyses. Such is the shallowness of these groups, that they are ignorant of the complex global strategies of creating events in order to affect collective awareness and thinking. ‘The powers that be’ do this through the creation of ideas to create or influence events, or through the observation of the dynamics of social interaction and how it can be manipulated, or the influencing of collective consciousness through the control of media and the tools used to analyse global events. In this way, they are able to control people’s behaviours and the outcome of events.

That is how conflicts and wars are managed behind the scenes. Everyone is made to believe they are playing an active role, while in fact they are mere tools in someone else’s master plan.

The strategy of Constructive Instability

In 2005 the executive director of the influential Washington Institute for Near East Policy, Robert Satloff, wrote an open letter to the under-secretary of state for public diplomacy, Karen Hughes, with this recommendation: “Banish the terms ‘Arab world’ and ‘Muslim world’ from America’s diplomatic lexicon; be as country-specific as possible, in both word and deed. Radical Islamists want to erase borders and create a supranational world where the lines of demarcation run between the ‘house of Islam’ and the ‘house of war’ [meaning lands in which Islamic law is not applied]. Don’t cede the battlefield to them without a fight”. Satloff dubbed the strategy “constructive instability” and insists that the search for stability has been a feature of US policy in the region. “In other regions . . . US strategists debated the wisdom of stability . . . but George W Bush was the first president to argue that stability was itself an obstacle to the advancement of US interests in the Middle East… In this effort the US has employed a range of coercive and non-coercive measures, from military force to implement regime change in Iraq and Afghanistan, to a mix of carrots-and-sticks first to isolate Yasser Arafat and then to encourage new, peaceful, accountable Palestinian leadership; to the gentle (and increasingly less so) use of the bully pulpit to nudge Egypt and Saudi Arabia down the reformist path”.[1]

The most important information contained in this strategy is the dynamics of interaction or influence, across political borders, from Lebanon to the rest of the Arabic world, and vice-versa. It includes information on how media and politics work together dynamically, how military action works with the tools of political analysis, how political ideas work with religious and ideological thinking, and how national identities interact with sub-identities (religious and sectarian). Satloff spoke in the policy paper about a ‘Beirut endgame’ and Lebanon almost exclusively, as if it was a key starting point from which to target the rest of the region. The goal is to reformulate the collective awareness in the Middle East, and as a result to redraw its political maps, and to define the new political standpoints of the countries vis-a-vis themselves and with the West. [2]

There are various reasons why Lebanon is the ideal starting point to re-draw the regional map:

a) Lebanon is a country with multiple sects and religious denominations, like some of its neighbours, Iraq, Jordan, Palestine and Syria in particular, and any conflict between those groups will have a knock-on effect on the region.

b) Lebanon has a large Palestinian refugee population, and any instability in that country could affect the Palestinian refugee cause and taken advantage of.

c) Lebanon has a resistance, and anything that negatively affects it will affects the resistance axis.

d) Lebanon has a ‘free and independent media’, and a public that interacts with its media, which would undoubtedly cause neighbouring countries to interact with it as well. And through this media, we would be able to influence the general opinions of those neighbouring countries.

e) Lebanon holds parliamentary elections, which can be used to call others to replicate this model.

What Satloff didn’t mention in his study, is the effect of political assassinations and armed conflict (as has been the case in Lebanon) has had on the collective consciousness in Lebanon and the region. Especially, since this is something the US has made use of for some time, in order to influence the course of events in many countries.

Satloff’s policy document explicitly admits that there exists a strategy of instability, and admits that there is a complex plan that combines political and intellectual thinking, military strategy and media analysis, in the same way a molecular compound is broken apart and re-arranged to form a new compound.

In the face of such detailed strategic planning, we should ask ourselves: have we devised a response to such plans with a similar counter-strategy?

Have we mobilised politically and through social movements and the media in a way to be effective regionally across all borders? Have we cured our maladies, so as not to turn into obedient tools in the hands of those planning for ‘constructive instability’?

————————————————————————–

[1] Charara, Walid; Le Monde Diplomatique, ‘Constructive instability‘,  07/07/2005.

[2] Satloff, Robert; Assessing the Bush Administration’s Policy of ‘Constructive Instability’ (Part I): Lebanon and Syria, March 2005. And: Assessing the Bush Administration’s Policy of ‘Constructive Instability’ (Part II): Regional Dynamics‘.

Advertisements

The 5th Political Theory – Introduction

(Update: the content of this post and what will follow, is now mirrored in my political blog here)

People used to look to identity as a unifying force around a particular political project, or social endeavour, in order to protect the interest of the group. However, we view identity to be the biggest hindrance to progress in our region, and the most negative heritage that has lead us to conflicts with no end or solution in sight. In fact, it is a drain of resources (human and natural), and it is taking us in the opposite direction of the movement of history.

The Fifth Political Theory is not a project to unite around an identity, but a project to unite around a common future goal, best suited for the progress of our society, to enable us to compete amongst the most advanced nations of the world.

A note on Identity

The conflicts in our region, especially the one initiated by what became known as the ‘Arab Spring’, are conflicts that utilise the instigation of one identity against the other, with policies purposely absent, in order for the policies of others to take advantage of the situation. As a result, instead of different factions debating which policies are best suited to manage their affairs in the region, we have a never-ending struggle of religious and ideological identities. These religions and ideologies, have been emptied of their socio-political essences and revolutionary progressive ideas, so it should come as no surprise that their opinions matter very little to the rest of the world (if they ever show opinions on things that matter!).

When Jesus (as) came to revolt against the status-quo of his time, he didn’t do so by attaching himself to an existing identity. The Christian identity came after people started to follow his teachings. The same applied to the early Muslims of the Arabian Peninsula, who followed Islam, not to become part of an existing identity, but to destroy the status-quo. Islam came as a social project to ‘islamize’  the people, and not to be carried as an identity. The current conflicts in the region revolve around identities, with total absence of their original ‘islamization’ or ‘christianization’, i.e. an absence of a deep and meaningful understanding of why they carry this identity, and as a result, what they could offer in terms of socio-political projects.

The majority of people in our region have inherited an identity, it is but a few who are truly religious.

The Fifth Political Theory is a political, social, economical and humanitarian project. Any reformist project must look back at history, revolt against any negative inheritance that has been accumulated over the years, and learn from the experiences of our ancestors. We are not responsible for our ancestor’s deeds, but we can build on them and work towards more perfect policies and social behaviours, setting an examples to the rest of the world. This cannot be achieved whilst hiding behind an inherited identity. Those who hide behind religious identities, have forgotten or misunderstood the true meaning and message of their faith, and instead are behaving more like infighting tribes.

Religious and sectarian infighting is the beginning of the end of religion (as was the case in the European wars of religion in the 16th century, that lead to the enlightenment and Europe’s eventual secularism).

This project is a revolt against inherited religions, because all that remains today are inherited religious identities, filled with fanaticism, and devoid of any sacred, social, political, or economical essence and intelligence.

Israel, the Syrian uprising and use of the concept the “enemy”

From resistance-episteme (aka Amal Saad-Ghorayeb):

An op-ed today in al-Akhbar referred to Israel as  “the enemy” in Arabic. Although use of this term to describe Israel was once very common in Arab popular parlance and in local media, its use in this context has significantly decreased since the Syrian uprising.  Once a term reserved almost exclusively to Israel, the concept of the enemy from without has been fast replaced by the enemy from within in both pro-government and opposition circles. While government supporters can hardly be faulted for depicting the Zionist-normalizing, NATO-loving FSA as an “enemy” force, especially given its proxy status and military links with Syria’s strategic enemies, as well as its intent to destroy Syria as a state, it is both morally inexcusable and intellectually indefensible for Syrians and Arabs who profess enmity towards Israel, to use this term to describe the Assad government or Hizbullah or Iran, all of whom have paid a high price for confronting the Israeli enemy both politically and militarily.

The danger of such labeling can hardly be overstated in this case; the link between power and language has been well documented by the likes of Michel Foucault and Edward Said. As these thinkers have noted, language creates not only knowledge, but reality itself. The resulting discourse, which becomes internalized by its subjects shapes their assumptions, values and cultural habits. In short, it changes and re-fashions their political identity and beliefs.

To be more accurate, this discursive onslaught began in 2005 when the Lebanese became divided over whether Syria or Israel was their real enemy, with some March 14 politicians referring to the Zionist entity as “our neighbor”. But irrespective of this semantic divide and March 14’s collaboration with Israel during the July war as Wikileaks documents later revealed, not once did Hizbullah refer to the opposing camp as “the enemy”,” and settled on terms like “ our opponents/rivals” and “the other camp”.  Compare  this to the Syrian opposition camp today, whose leading “intellectuals” and activists in the Arab world have no qualms about speaking of the “Shia enemy” or the “Iranian enemy”, or cheering on the FSA who issue empty threats to attack Hizbullah and assassinate Seyyid Hassan Nasrallah.

By redefining the concept of the “enemy”, both the Syrian uprising and to a lesser extent, its US- engineered counterpart in Lebanon, have succeeded in reversing decades of Arab political socialization, whereby those who prioritize resistance to Israel and the US are mocked and dismissed as old-school anti-imperialists, or more disparagingly by Third Wayers like Bassam Haddad, as “Fumigating Anti-Imperialists”.

  The Arab Spring may not be a revolution in the economic or political sense of the term, but it has achieved a semantic revolution which, if left unchecked by counter-hegemonic forces, will lead to the full intellectual and political colonization of the Arab mind and the Arab identity.

مقابلة | قيس الخزعلي: حـزب اللـه أبـرز حركـة مقـاومـة في المنطـقـة والعـالم

في أول مقابلة له مع وسيلة إعلامية غير عراقية، يؤكد الشيخ قيس الخزعلي، زعيم «عصائب أهل الحق»، أحد الفصائل المقاومة الرئيسة في بلاد الرافدين، أنها تدخل العملية السياسية من موقع الرافض لأسسها القائمة على «المحاصصة الطائفية المقيتة التي لن تجلب للعراق سوى الدمار والخراب». وفي ظل قناعة لدى قيادة العصائب بأن قوات الاحتلال الأميركية تركت خلفها فرق اغتيالات في السفارة الأميركية في بغداد، يشدد الخزعلي على «أننا لن نسمح للخلاف بأن يتوسع أبداً مع الإخوة في التيار الصدري»، محذراً قادة محافظات صلاح الدين وديالى والأنبار من أن «يكونوا أداة لتقسيم العراق»

إيلي شلهوب

 قررتم، بعد سنوات مما تقولون إنه كان عمل مقاومة مسلحة، الدخول في العملية السياسية. هل يمكن أن تقدموا فكرة عن طبيعة هذه المقاومة والإنجازات التي حققتموها، من وجهة نظركم؟
يمكننا القول بوضوح إن فصيل عصائب اهل الحق هو فصيل مقاومة اسلامية وطني شارك مع فصائل المقاومة الاخرى في مقاومة الاحتلال واجباره على وضع جدول زمني لخروج قواته فيما كانت الادارة الاميركية تقول ان مجرد وضع جدول زمني هو اعتراف بالخسارة. وليس ذلك فقط، بل اجبرت المقاومة العراقية الاحتلال على سحب قواته والالتزام بهذا الجدول الزمني من اجل المحافظة على ماء وجهه من عار الهزيمة التي لحقت به

اما نسبة مشاركة عصائب اهل الحق، فنحن نتكلم بلغة الارقام التي نمتلك الادلة عليها. لقد شاركنا بـ6035 عملية على مدى سني الاحتلال وكذلك عشرات العمليات النوعية التي اعترف بها العدو وألحقت به الهزيمة والانكسار المعنوي والنفسي مضافاً الى مئات القتلى، وكانت اشهر هذه العمليات اسقاط الطائرة المروحية البريطانية في محافظة البصرة في أيار 2006، وكذلك تفجير قاعدة فالكون 10/10/2006 في بغداد وتدميرها كلياً وعملية اقتحام المقر الامني المحصن في محافظة كربلاء وأسر خمسة من الضباط والجنود الأميركيين، وكذلك تفجير طائرة هيركلوس في محافظة ميسان وتدميرها ومقتل من فيها. وتمكّن ابطال المقاومة أيضاً من اسر الخبير المالي البريطاني مع اربعة من حراسه الامنيين ومقايضتهم بـ285 اسيراً من مختلف فصائل المقاومة. وانتشرت عمليات عصائب اهل الحق على امتداد خمس عشرة محافظة عراقية وهو التشكيل الوحيد الذي لديه مثل هذا الامتداد. ولعل خير الفضل ما اعترف به الاعداء عندما صرح الجنرال اوديرنو في جلسة استماع رسمية بأن 73 في المئة من خسائر قواته سببها ما سماها هو (الميليشيات الشيعية المتشددة).

 خلافكم مع السيد مقتدى الصدر طبع التغطية الإعلامية لنشاط العصائب على مدى السنوات الماضية. كيف نشأ هذا الخلاف، وما هي أسبابه؟ وكيف تصفون علاقتكم الحالية بالسيد مقتدى، وكيف تتوقعون تطورها؟
احد اسباب الخلاف الرئيسية هو طريقة قيادة السيد مقتدى الصدر للتيار الصدري، ومرجعيته الشرعية. نحن من طرفنا ليس لدينا مشكلة مع سماحة السيد مقتدى الصدر ونعتقد أن الساحة العراقية تسعنا كلينا بل تسع ما هو اكثر من ذلك بكثير. ونعتقد أن الاخوة في قيادة التيار الصدري يحتاجون الى مزيد من الوقت لكي يتقبلوا هذا الامر، ونحن حاضرون لأن نعطيهم هذا الوقت، ولن نسمح من جهتنا للخلاف بأن يتوسع أبداً

 إلى جانب الانسحاب الأميركي من العراق، ما هي الأسباب الأخرى التي دفعت بكم إلى المشاركة في العملية السياسية في أوج الأزمة التي تعصف بها؟ وكيف تنوون ترجمة انضمامكم هذا؟
نعتقد ان العملية السياسية في العراق تعاني من خلل واضح وكبير هو عدم وجود معارضة سياسية صحيحة تراقب الحكومة وتنتقدها عندما تخطئ وتتكلم بضمير الشعب العراقي وتطالب بمطالبه المشروعة لا المطالب الحزبية الخاصة. لذلك نحن سمينا العملية السياسية في العراق بالعرجاء، ونقصد بذلك ان كل الاطراف السياسية الرئيسية في العراق هي اطراف مشاركة في الحكومة. لذا، ومن اجل المصلحة الوطنية وتقديرنا لهذه المصلحة، ارتأينا ان نتصدى لعمل المعارضة السياسية من دون ان نكون جزءاً من الحكومة، ونضحّي بكل العروض التي تعرض علينا من اجل اصلاح ما يمكن اصلاحه من هذا الوضع السيئ. وعليه، سيكون لنا موقف سياسي واضح من كل ما يحصل في البلد من احداث سياسية، وسنراقب عمل الحكومة بدقة وسنعمل على ان نكون معارضة سياسية صحية وبنّاءة

 ما هو موقفكم مما حصل مع نائب الرئيس طارق الهاشمي ونائب رئيس الوزراء صالح المطلك؟ وما هو رأيكم بكل من رئيس البرلمان أسامة النجيفي ووزير المال رافع العيساوي؟
ليس لدينا معلومات تفصيلية عن حقيقة الاتهامات الموجهة لنائب رئيس الجمهورية، لكننا على كل نلتزم باحترام القضاء العراقي واستقلاليته وابتعاده عن التسيس، ونعتقد ان حل هذه المشكلة لا بد من ان يكون قضائياً وانه يمكن ان يحل بطريقة او اخرى.
اما السيد اسامة النجيفي والسيد رافع العيساوي فنعتقد انهما شخصيتان سياسيتان يمثّلان جزءاً محترماً من الطائفة السنية الكريمة، ونعتقد أن في امكانهما ان يلعبا دوراً اكبر من دورهما الحالي، ويستطيعان ان يكونا جزءاً من حل المشاكل التي تعصف بالبلد

 كيف تصفون طبيعة الأزمة مع الكتلة «العراقية»؟ ما رأيكم بمطالبها؟ وما هي الصيغة التي يمكن أن تطرحوها للحل؟
نعتقد ان حقيقة المشكلة ليست بين ائتلاف دولة القانون والقائمة العراقية، وانما المشكلة الحقيقية تكمن في اساس العملية السياسية الموجودة حالياً في العراق التي ابتنت على ما سمته الولايات المتحدة الاميركية «الديموقراطية» وهي بعيدة كل البعد عن الديموقراطية، إذ إنها محاصصة سياسية طائفية مقيتة لم ولن تجلب للعراق الا الدمار والمشاكل. ونعتقد ان سبب المشاكل الرئيسي الآن هو نفس الدستور بسبب الفقرات الكارثية التي يحتويها، لذلك نعتقد ان الحل الحقيقي والجذري للمشاكل التي يعاني منها العراق هو بالعمل على اعادة كتابة الدستور او على الاقل تصحيح هذا الفقرات. بعد ذلك لن يضر ان يكون الطرفان الرئيسيان هما دولة القانون والعراقية او غيرهما

 ما هو موقفكم من مطالبة ثلاث من المحافظات السنّية بالتحول إلى أقاليم؟
نحن مع الفدرالية من حيث المضمون، لكننا لسنا معها من ناحية التوقيت، حيث نعتقد ان العراق قد خرج تواً من سيطرة الاحتلال وبالتي فهو لا يزال هشاً ضعيفاً، وأن مشروع (جوزف) بايدن الذي يهدف الى تقسيم العراق الى ثلاث مناطق شيعية وسنية وكردية الذي تم التصويت عليه بصيغة قرار غير ملزم، هذا المشروع وهذا التفكير لا يزال يخامر بايدن الذي هو الآن نائب الرئيس الاميركي، بمعنى انه الشخص الثاني من ناحية القوة في الولايات المتحدة الاميركية. لذلك، فنحن نتخوف من طرح مشروع الاقاليم في هذا الوقت من ان يكون سبباً لتقسيم العراق، وكذلك نحن نحذر الاخوة السياسيين في هذه المحافظات الثلاث من ان يكونوا اداة لتقسيم العراق من حيث لا يشعرون، وحينها سيتحملون مسؤولية تاريخية وسيسيئون اشد الاساءة الى سمعة محافظاتهم وطائفتهم

 ما هو موقفكم من المطالب الكردية الخاصة بكركوك والأراضي المتنازع عليها؟ وما هي الصيغة التي تطرحونها للتعامل مع الثروة النفطية على مستوى توزيع الحصص بين المركز والأقاليم وعلى مستوى الجهة المخولة إجراء تعاقدات؟
نعتقد بضرورة ان تبقى كركوك عراقية بعيدة عن اي اقليم، لأن موضوع كركوك موضوع حساس للغاية، وهي كما هو معروف تحوي كل قوميات الشعب العراقي العرب والكرد والتركمان، وكلّ يدعي انه هو الاكثرية. لذلك، نحن مع ان يكون لكركوك وضع خاص بها يعكس تنوعها القومي، لا أن تكون لحساب قومية دون اخرى. اما موضوع الثروة النفطية، فنحن مع ما موجود في الدستور بهذا الشأن من أن الثروة النفطية هي ملك لكل الشعب، ولذلك فلتكن قضية النفط مركزية وليس ان تنفرد حكومة الاقليم بإجراء عقود من دون علم الحكومة المركزية

 تُتهمون بأنكم ميليشيا عسكرية موالية لإيران التي تعمل على تقديم الدعم المالي والتقني والعسكري والسياسي لكم. ما قولكم في هذا؟ وكيف تصفون علاقتكم بإيران؟ وعلاقة إيران بالعراق؟
نحن جهة مقاومة اسلامية وطنية تصدت بوضوح للاحتلال الاميركي الذي جثم على بلدنا. كان هدفنا ومطلبنا من البداية هو اخراج الاحتلال وإرجاع السيادة الى وطننا، وكنا نعمل من منطلق وطني واضح ولم نعمل لخدمة اجندة ضد مصلحتنا الوطنية. ومن الطبيعي ان جهة مقاومة بهذا الحجم وهذه القوة لا بد من أن يكون لها دعم مناسب حتى تستمر بعملها وتحقق هدفها. اما من هي هذه الجهات وهل ايران منها ام لا، فهذا لا يزال من اسرار عمل المقاومة ولا يمكن الافصاح عنه حالياً. ونحن ننظر الى ايران بشكل عام انها جمهورية اسلامية تدعم حركات التحرر في اكثر مناطق العالم بغض النظر عن مذهبها، والدليل على ذلك انها في الوقت نفسه الذي تدعم فيه حزب الله الشيعي في لبنان كذلك تدعم حركة حماس والجهاد الاسلامي السنيتين في فلسطين.
اما على المستوى السياسي وعلاقة ايران بالعراق، فنحن نشدّد على علاقات حسن الجوار وعدم التدخل بالشؤون الداخلية، ونطمح إلى ان تكون علاقات العراق بدول جواره، بما فيها ايران، اكثر من المستوى الحالي

 كيف تنظرون إلى تركيا، وكيف تقرأون الدور الذي تؤديه في العراق والمنطقة؟
في الفترة الاخيرة، من الواضح ان تركيا تريد أن تعزز دورها الاقليمي في المنطقة، وانها تخلت عن رغبتها في الانضمام الى الاتحاد الاوروبي واستعاضت عنه بلعب دور اقوى في الشرق الاوسط وفي المنطقة العربية على وجه الخصوص. ومن الواضح ايضاً ان تركيا لديها مشروعها الخاص الذي تطمح اليه وتعمل على تحقيقه، بخلاف الدول العربية التي لا تملك مشاريع خاصة بها. ونعتقد ان المشروع التركي يقوم على اعادة امجاد الدولة العثمانية وتأثيرها في المنطقة العربية، لكن هذه المرة من دون احتلال عسكري وإنما من خلال ايجاد حكومات قريبة منها تشترك معها في الايديولوجية، وهي ايديولوجية الاخوان المسلمين، وهذا ما يمكن تحقيقه في اغلب الدول العربية باعتبار اغلبيتها السنية، لكن تطمح الى تحقيقه في العراق ايضا وهنا تكمن المشكلة باعتبار اغلبية العراق الشيعية. لذلك فنحن نقرأ التصريحات التي خرجت من بعض المسؤولين الاتراك حول احتمال حدوث حرب طائفية، نقرأه قراءة سلبية ونرفضها رفضاً قاطعاً

 كذلك الأمر بالنسبة إلى السعودية وقطر؟
السعوية وقطر كذلك من ضمن الدول العربية التي قلت انها لا تملك مشروعاً خاصاً بها. نعم هما تريدان ان تلعبا دوراً إقليمياً، وتريدان حماية انظمتهما في ظل موجة (الربيع العربي) وخصوصا السعودية. لكن رغم ذلك، يبقى انهما لا تملكان مشروعاً يمكن ان يطرح على الجماهير. لذلك، نجد أن الدور السعودي منحصر تقريباً في الدول المجاورة لها ولا يوجد لها دور على صعيد كل المنطقة. وهذا سببه كما قلت، أن السعودية الآن كل همها ان تحافظ على نظامها، لذلك يهمها كثيراً ما يحدث في دول جوارها لاحتمال انعكاسه او تاثيره على وضعها الداخلي.
أما قطر، فدورها في حالات كثيرة ثانوي او مكمل للدور التركي لأن قطر دولة صغيرة لا تمتلك اهمية اقليمية ولا تمتلك نظاماً ديموقراطياً. نعم هي تملك المال وقناة الجزيرة، لكن هذا غير كاف لأن تلعب بمفردها دوراً خاصاً. كل الامر انها تستغل حالة الفراغ الذي تشهده المنطقة العربية من غياب دور الدول الرئيسية مثل مصر والعراق، لتركز دوراً وتأثيراً اقليمياً لها في المستقبل

 كيف تنظرون إلى سوريا ونظام الرئيس بشار الأسد؟ كيف تقرأون الأزمة التي تعاني منها منذ أشهر؟ وكيف تقوّمون دور سوريا في العراق والمنطقة؟
نحن مع مطالب الشعوب بالحرية وأن تختار النظام المناسب لها، لكن نعتقد ان ما يجري في سوريا هو مضخم اعلامياً باتجاه معيّن ضد نظام الرئيس بشار الاسد، وأن السبب الاساسي في ذلك هو موقف النظام السوري وعلاقته بايران وحزب الله. ونعتقد أن ما طرحه الرئيس السوري من خطوات للاصلاح في خطابه الاخير جدير بأخذه بنظر الاعتبار، خصوصا انه طرح كتابة دستور جديد وتشكيل حكومة موسعة بدل الحكومة الحالية، وإجراء انتخابات في المدى القريب لاختيار حكومة جديدة، وهذا ما لم يطرحه اي رئيس عربي الى الآن

 كيف تصفون علاقتكم بلبنان؟ وما طبيعة العلاقة التي تجمعكم بحزب الله؟
لبنان هو البلد العربي الاجمل في كل شيء، وكل العراقيين بل كل العرب يحبون لبنان، لكن ليس لدينا علاقة به على المستوى الرسمي. اما حزب الله، فنحن ننظر اليه انه حركة المقاومة الابرز على صعيد المنطقة بل العالم، ونحتفظ بعلاقات طيبة مع حركات المقاومة في المنطقة للاشتراك في الهدف نفسه


تُعرّف عصائب أهل الحق نفسها بأنها «حركة مقاومة للاحتلال الأجنبي للعراق، الذي بدأ في نيسان عام 2003، ومؤسسها هو سماحة الشيخ قيس الخزعلي، مع عدد من رجال وأتباع الحوزة العلمية الناطقة، التي تصدت للمحتل، وقد بدأت هذه الحركة بالعمل كمجاميع سرية عام 2004». وتضيف إن الحركة تستمد منهجها ومبادئها من فكر المرجع محمد صادق الصدر، الذي اغتاله نظام صدام حسين عام 1999، وأعضاؤها هم «النخبة من جيش الإمام المهدي، الذي تأسس كتيار شعبي عقائدي رافض للاحتلال».
نفذت العصائب 6035 عملية بين قصف وقنص وكمين وأسر جنود وضباط وتدمير آليات بالعبوات الخارقة للدروع، واكثر من 300 عملية أُجّلت بسبب وجود مدنيين (شرائط مصورة على موقع “الأخبار” على شبكة الانترنت)


هكذا تحوّلت «المجاميع الخاصة» إلى «عصائب أهل الحق»

الإضاءة على عصائب أهل الحق الآن، وإن جاءت متأخرة، تبدو ضرورية في ظل قرارها الدخول إلى العملية السياسية. لم تشفع لها عملياتها ضد قوات الاحتلال الأميركي، والتي تجاوزت الستة آلاف، في احتلال الحيّز الذي يليق بها في المشهد الإعلامي. لعل السبب هو أن ضرباتها كانت تستهدف المحتل حصراً، مع حرص شديد على عدم إيذاء المدنيين، في الوقت الذي كان فيه كثير من التنظيمات التي توصف بأنها مقاومة، تريق دماء العراقيين شلالات في الشوارع، بلا رادع.
أُنشئت العصائب في بدايات عام 2004 على يد الشيخ قيس الخزعلي ومجموعة ممن كانت تُعتبر خيرة المقاتلين في جيش المهدي، بينهم شقيقه ليث والشيخ أكرم الكعبي. انطلقت بأول عملية، وكانت وقتها تُعرف باسم «المجاميع الخاصة»، بتاريخ 3/5/2004 عندما استهدفت موكباً عسكرياً أميركياً على الطريق السريع في بغداد الجديدة. لكن التعتيم الإعلامي على عملياتها دفع بها إلى تغيير تكتيكها إلى العمل النوعي، وكانت أول عملية من هذا الطراز استهداف طائرة مروحية بريطانية في البصرة 6/5/2006.
ورغم عملها المقاوم الذي أدى دوراً أساسياً في الانسحاب الأميركي من العراق، طغى خلاف العصائب مع السيد مقتدى الصدر على صورتها في الإعلام. وعن هذا الموضوع، يقول مسؤول العلاقات الخارجية في العصائب، الشيخ عمّار الدلفي، «كان الشيخ قيس يقود جيش المهدي والمجاميع في الوقت نفسه، ومعه نائبه أكرم الكعبي. وكان جيش المهدي يتبنّى المقاومة المسلحة، فيما كانت المجاميع تتولى العمليات الخاصة ضد الأميركيين، إلى أن أطلق الاحتلال بمعية إياد علاوي عملية عسكرية لتصفية السيد مقتدى وجيش المهدي، بلغت ذروتها في معارك النجف عام 2005. فتح جيش المهدي معارك أينما وجد لتخفيف الضغط على النجف، حيث كانت المجاميع والشيخ قيس إلى جانب السيد. وكانت التسوية التي رعاها السيد علي السيستاني، وتقوم على أن يعلن الصدر أنه يضع نفسه تحت عباءة المرجعية»
ويقول الدلفي «مع انتهاء المعارك، طُلب من الصدر إلقاء السلاح ودخول العملية السياسية، فاستجاب معلناً ما سمّي بالمقاومة السلمية. الشيخ قيس رفض، رافعاً شعار أنه ما بقي الاحتلال فإننا لن نسلم السلاح ولن ندخل العملية السياسية». وأضاف أن الخزعلي طالب بـ«الاحتكام إلى الحاكم الشرعي الذي أوصى به السيد محمد صادق الصدر»، في إشارة إلى المراجع محمد إسحق الفياض وكاظم الحائري ومحمود الهاشمي، معلناً أن أياً من هؤلاء المراجع الكبار يفتي بما أمر به مقتدى الصدر «فإننا سنلتزم فتواه» ونبقى في إطار التيار الصدري. ويقول الدلفي إن «الصدر رفض الاحتكام، وسحب السيد الحائري الوكالة منه».
ويتابع الدلفي أنه كان هناك سبب آخر للانشقاق، ذلك أنه مع اندلاع الخلاف، طالب الشيخ قيس بضرورة الاحتكام إلى تعاليم الإسلام التي تفرض أن يكون «أمركم شورى بينكم، بمعنى وضع حدّ لتفرّد الصدر بالرأي والقرار». يضاف إلى كل ما تقدم أنه «مع انضمام التيار الصدري إلى حكومة إبراهيم الجعفري، حصل على خمس وزارات خدماتية هي الزراعة والصحة والنقل والبيئة والشؤون الاجتماعية. وقتها طالبت قيادة المجاميع بإنشاء مؤسسات ريعية تخدم أبناء التيار وتقيهم شرور الحاجة. لكن السيد مقتدى رفض». كل ذلك أدى، على ما يفيد الدلفي، إلى انشقاق المجاميع الخاصة عن التيار في 2006 وتغيير اسمها إلى عصائب أهل الحق

ويكشف الدلفي، الذي يقول إن العصائب سقط لها 292 شهيداً في مواجهة الاحتلال، عن أن «علاقتها جيدة جداً مع رئيس الوزراء المالكي وحزب الدعوة، بينما علاقاتها شكلية مع التحالف فالكردستاني، وليس لها علاقات مع الكتلة العراقية».
ويختم الدلفي حديثه بالإشارة إلى أنه ألقي القبض على الخزعلي، وكان برفقة اللبناني علي موسى الدقدوق، على أيدي الأميركيين في البصرة، في آذار 2007، وذلك بعد أسابيع على هجوم على مركز التنسيق المشترك في كربلاء، أدى إلى قتل جندي أميركي وخطف أربعة آخرين ثم قتلهم. وأفرج عن الخزعلي في كانون الثاني 2010 في إطار صفقة ضمته و255 آخرين، ليس من بينهم الدقدوق، في إطار صفقة توّجت مفاوضات لإطلاق خمسة بريطانيين أسرتهم العصائب، قادها عن الحكومة العراقية سامي العسكري، وعن العصائب وزير النقل السابق سلام المالكي

Al Akhbar Arabic

CIA busted by Hizbullah in Lebanon

From the horse’s mouth:

The CIA found itself in some rough waters in the Middle East last week. On Thursday, an influential member of Iran’s parliament announced that the Islamic republic had arrested 12 “CIA agents” who had allegedly been targeting Iran’s military and its nuclear program. The lawmaker didn’t give the nationality of the agents, but the presumption is that they were Iranians recruited to spy for the CIA. The agency hasn’t yet commented, but from what I’ve heard it was a serious compromise, one which the CIA is still trying to get to the bottom of.

Even more curious was the flap in Lebanon. In June, Hizballah’s secretary-general Hassan Nasrallah announced that the movement had arrested two of its own members as CIA spies. But it wasn’t until last week that the story got traction in Washington. The CIA confirmed that operations in Beirut had been compromised but declined to offer details. As in the case of the alleged Iranian debacle, it’s no doubt still doing a “damage assessment” — a process that can take years. Even then, it will be difficult to determine exactly what happened.

Iran, Syria & Lebanon

New CFR special page on Iran ..

And british friends of mossad …

And some think that the latest FBI fantasy-plot, seems like the best excuse the US administration will ever get for a new Middle East adventure.  

More ‘Independent’ and Fisk anti-Syria propaganda … Hariri and March 14 must be paying him over-time to write this rubbish.