The 5th Political Theory – Introduction Pt.2

(Update: new content on this topic will be posted on my new political blog here)

Geo-political realities, artificial borders and ‘constructive instability’

It’s a tragedy when the collective imagination of a people becomes a sacred reality, in relation to the existing political geography, as if it were destined to be this way, or as if it was some kind of immovable, untouchable, unalterable barrier. As a result of this new collective consciousness, wars are fought over those borders as easily as they would sing their national anthems.

The Fifth Political Theory is a revolt against all those inherited religious, sectarian and tribal conflicts, still present in the collective consciousness of the region. Some would say that the future is hostage to the crimes, stupidity, ambitions and fanaticisms of our ancestors, so when moving forward, we must take those things into consideration!

That’s nonsense! An enlightened mind sees the opposite to be true: what must be built is a future of revolt against all that stupidity and all those inherited conflicts and divisions. A revolt against those who have drawn our identities in the days of fanaticism, and defined our understanding in the days of devolution.

We shouldn’t blame the laymen for this tragedy, as much as we should blame the intellectuals, religious scholars and political leaders. These groups of people claim to be aware of the realities of matters and the affairs happening around them, having an explanation ready for anything that occurs, because they watch the news and read political analyses. Such is the shallowness of these groups, that they are ignorant of the complex global strategies of creating events in order to affect collective awareness and thinking. ‘The powers that be’ do this through the creation of ideas to create or influence events, or through the observation of the dynamics of social interaction and how it can be manipulated, or the influencing of collective consciousness through the control of media and the tools used to analyse global events. In this way, they are able to control people’s behaviours and the outcome of events.

That is how conflicts and wars are managed behind the scenes. Everyone is made to believe they are playing an active role, while in fact they are mere tools in someone else’s master plan.

The strategy of Constructive Instability

In 2005 the executive director of the influential Washington Institute for Near East Policy, Robert Satloff, wrote an open letter to the under-secretary of state for public diplomacy, Karen Hughes, with this recommendation: “Banish the terms ‘Arab world’ and ‘Muslim world’ from America’s diplomatic lexicon; be as country-specific as possible, in both word and deed. Radical Islamists want to erase borders and create a supranational world where the lines of demarcation run between the ‘house of Islam’ and the ‘house of war’ [meaning lands in which Islamic law is not applied]. Don’t cede the battlefield to them without a fight”. Satloff dubbed the strategy “constructive instability” and insists that the search for stability has been a feature of US policy in the region. “In other regions . . . US strategists debated the wisdom of stability . . . but George W Bush was the first president to argue that stability was itself an obstacle to the advancement of US interests in the Middle East… In this effort the US has employed a range of coercive and non-coercive measures, from military force to implement regime change in Iraq and Afghanistan, to a mix of carrots-and-sticks first to isolate Yasser Arafat and then to encourage new, peaceful, accountable Palestinian leadership; to the gentle (and increasingly less so) use of the bully pulpit to nudge Egypt and Saudi Arabia down the reformist path”.[1]

The most important information contained in this strategy is the dynamics of interaction or influence, across political borders, from Lebanon to the rest of the Arabic world, and vice-versa. It includes information on how media and politics work together dynamically, how military action works with the tools of political analysis, how political ideas work with religious and ideological thinking, and how national identities interact with sub-identities (religious and sectarian). Satloff spoke in the policy paper about a ‘Beirut endgame’ and Lebanon almost exclusively, as if it was a key starting point from which to target the rest of the region. The goal is to reformulate the collective awareness in the Middle East, and as a result to redraw its political maps, and to define the new political standpoints of the countries vis-a-vis themselves and with the West. [2]

There are various reasons why Lebanon is the ideal starting point to re-draw the regional map:

a) Lebanon is a country with multiple sects and religious denominations, like some of its neighbours, Iraq, Jordan, Palestine and Syria in particular, and any conflict between those groups will have a knock-on effect on the region.

b) Lebanon has a large Palestinian refugee population, and any instability in that country could affect the Palestinian refugee cause and taken advantage of.

c) Lebanon has a resistance, and anything that negatively affects it will affects the resistance axis.

d) Lebanon has a ‘free and independent media’, and a public that interacts with its media, which would undoubtedly cause neighbouring countries to interact with it as well. And through this media, we would be able to influence the general opinions of those neighbouring countries.

e) Lebanon holds parliamentary elections, which can be used to call others to replicate this model.

What Satloff didn’t mention in his study, is the effect of political assassinations and armed conflict (as has been the case in Lebanon) has had on the collective consciousness in Lebanon and the region. Especially, since this is something the US has made use of for some time, in order to influence the course of events in many countries.

Satloff’s policy document explicitly admits that there exists a strategy of instability, and admits that there is a complex plan that combines political and intellectual thinking, military strategy and media analysis, in the same way a molecular compound is broken apart and re-arranged to form a new compound.

In the face of such detailed strategic planning, we should ask ourselves: have we devised a response to such plans with a similar counter-strategy?

Have we mobilised politically and through social movements and the media in a way to be effective regionally across all borders? Have we cured our maladies, so as not to turn into obedient tools in the hands of those planning for ‘constructive instability’?

————————————————————————–

[1] Charara, Walid; Le Monde Diplomatique, ‘Constructive instability‘,  07/07/2005.

[2] Satloff, Robert; Assessing the Bush Administration’s Policy of ‘Constructive Instability’ (Part I): Lebanon and Syria, March 2005. And: Assessing the Bush Administration’s Policy of ‘Constructive Instability’ (Part II): Regional Dynamics‘.

The 5th Political Theory – Introduction

(Update: the content of this post and what will follow, is now mirrored in my political blog here)

People used to look to identity as a unifying force around a particular political project, or social endeavour, in order to protect the interest of the group. However, we view identity to be the biggest hindrance to progress in our region, and the most negative heritage that has lead us to conflicts with no end or solution in sight. In fact, it is a drain of resources (human and natural), and it is taking us in the opposite direction of the movement of history.

The Fifth Political Theory is not a project to unite around an identity, but a project to unite around a common future goal, best suited for the progress of our society, to enable us to compete amongst the most advanced nations of the world.

A note on Identity

The conflicts in our region, especially the one initiated by what became known as the ‘Arab Spring’, are conflicts that utilise the instigation of one identity against the other, with policies purposely absent, in order for the policies of others to take advantage of the situation. As a result, instead of different factions debating which policies are best suited to manage their affairs in the region, we have a never-ending struggle of religious and ideological identities. These religions and ideologies, have been emptied of their socio-political essences and revolutionary progressive ideas, so it should come as no surprise that their opinions matter very little to the rest of the world (if they ever show opinions on things that matter!).

When Jesus (as) came to revolt against the status-quo of his time, he didn’t do so by attaching himself to an existing identity. The Christian identity came after people started to follow his teachings. The same applied to the early Muslims of the Arabian Peninsula, who followed Islam, not to become part of an existing identity, but to destroy the status-quo. Islam came as a social project to ‘islamize’  the people, and not to be carried as an identity. The current conflicts in the region revolve around identities, with total absence of their original ‘islamization’ or ‘christianization’, i.e. an absence of a deep and meaningful understanding of why they carry this identity, and as a result, what they could offer in terms of socio-political projects.

The majority of people in our region have inherited an identity, it is but a few who are truly religious.

The Fifth Political Theory is a political, social, economical and humanitarian project. Any reformist project must look back at history, revolt against any negative inheritance that has been accumulated over the years, and learn from the experiences of our ancestors. We are not responsible for our ancestor’s deeds, but we can build on them and work towards more perfect policies and social behaviours, setting an examples to the rest of the world. This cannot be achieved whilst hiding behind an inherited identity. Those who hide behind religious identities, have forgotten or misunderstood the true meaning and message of their faith, and instead are behaving more like infighting tribes.

Religious and sectarian infighting is the beginning of the end of religion (as was the case in the European wars of religion in the 16th century, that lead to the enlightenment and Europe’s eventual secularism).

This project is a revolt against inherited religions, because all that remains today are inherited religious identities, filled with fanaticism, and devoid of any sacred, social, political, or economical essence and intelligence.

الإمام علي بن موسى الرضا عليه السلام

الإسم: علي بن موسى عليه السلام
أمه: تكتم أو الطاهرة، تكنى بـ"أم البنين"
ولادته: ولد في المدينة المنورة يوم الخميس11 ذي القعدة سنة148هـ
كنيته وألقابه: أبو الحسن، الرضا، الصابر، الرضيّ، الوفيّ، الصادق، الفاضل
زوجاته: سبيكة ـ من أهل بيت مارية زوجة النبي صلى الله عليه وآله ـ أم حبيبة بنت المأمون العباسيّ
ولده: الإمام محمد الجواد عليه السلام
آثاره: طب الرضا عليه السلام، عيون أخبار الرضا عليه السلام، فقه الرضا عليه السلام، صحيفة الرضا عليه السلام، مسند الإمام الرضا عليه السلام، الرسالة الذهبيّة، علل الشرائع
ولاية عهده: بويع له بولاية العهد في 5 شهر رمضان سنة 201هـ
السكّة الرضويّة: بعد البيعة للإمام عليه السلام بولاية العهد، ضربت باسمه الدنانير والدراهم
ملوك عصره: هارون الرشيد، الأمين، المأمون
شهادته: استشهد يوم الثلاثاء 17 صفر. وفي رواية أخرى في آخر صفر سنة 203هـ ، متأثراً بسمّ المأمون في خراسان "مشهد"
مدة إمامته: عشرون سنة
عمره: خمس وخمسون سنة.
قبره: في خراسان "مدينة مشهد" مشهور ومعروف.
أصحابه: الشاعر دعبل بن علي البخزاعي، الحسن بن علي بن زياد الوشاء البجلي الكوفي، الحسن بن علي بن فضال

مقام الإمام عند الحكّام: كان الإمام الرضا عليه السلام يشكل مصدر رعب للحكام في زمنه، ولقد عاصره حاكم ظالم مستبد، صاحب سياسة وحيلة وحنكة حتى فاق أقرانه، بل فاق جميع خلفاء بني العباس. وحياة الإمام الرضا عليه السلام، كانت مليئة بالحيوية والتوسع في القواعد الشعبيّة، والتي بلغت في عصره أقصى مراحلها

إستعدادات المأمون:
ومن جهة أخرى فلا يشكّ أحد من المؤرخين في كون المأمون أجدر من أخيه الأمين، وأقوى على الإمساك بمقاليد الحكم؛ إلا أنّ العباسيين لا يرضون عن الأمين بديلاً، وذلك لعدة أسباب
أولاً: الأمين عباسيّ الأبوين
ثانياً: والدته زبيدة
ثالثاً: إذا وصل إلى الحكم؛ كان الحكم من بعده لعباسي آخر. بخلاف المأمون؛ فإنّ هذه الامتيازات بعيدة عنه، بل هناك ما يمنعه من الوصول: إنّ أمه جارية من خراسان اسمها مراجل، وقد ماتت حين ولادته، ولهذا نشأ يتيماً، وقد كانت أمه أقبح وأقذر جارية في مطبخ الرشيد، وهذا ما يدفعنا للتصديق بقصة زواجه منها

فخلاصة القول: إنّ موقف الأمين هو الأقوى. ولا بدّ للمأمون إذا ما فكر بالحكم أن يرفع جميع هذه الموانع، التي تقف أمام وصوله، ومن هذه الموانع: على من يعتمد؟ على أبيه أم أخيه! لكن ومن خلال نظرة شاملة على الفئات الموجودة في تلك الفترة، يظهر لنا أنّه لم يبق أمام المأمون غير العلويين، العرب والإيرانيين

أمّا موقف هؤلاء من المأمون: فالعلويون لن يرضوا عنه، لأنّه يمثّل الخط العباسيّ المكروه، ولأنّ من بين العلويين من هو أكفأ وأحق وأولى. ولأنّ المأمون والعباسيين من سلالة لا يمكن أن تصفو لها قلوب آل علي، لأنّها فعلت ما لم تفعله بنو أميّة، قال الشعراء حول ذلك الكثير منها

يا لـيـت ظلـم بـنـي أميّة دام لـنـا       وعــدل بني العبـاس في الـنــار

وقيل
تـالله مــا فعلـت أمـيـة فـيهــم       معشـار مـا فعلت بنـو العبـاس

وقال آخر
أرى أمية مـعـذوريـن إن قـتلـوا     ولا أرى لبني العباس مـن عـذر

علاج سياسي:
ولكي يستوعب نقمة العلويين، لا بدّ وان يخطو خطوة مفاجئة وسريعة؛ تساعده على التخلّص من المشكلة المفروضة عليه
لابدّ من التحرك سريعاً، شرط أن لا يزيد الفتق اتساعاً والطين بلّة. وأن يستعمل كل ما لديه من حنكة ودهاء، في سبيل إنقاذ نفسه أولاً، ونظام حكمه ثانياً، وخلافة العباسيين ثالثاً. وهو يدرك تماماً أنّ إنقاذ الموقف يتوقف على
ـ  إخماد ثورات العلويين، الذين كانوا يتمتعون بالاحترام والتقدير. ولهم نفوذ واسع في جميع الفئات والطبقات
ـ  أن يحصل من العلويين على اعتراف بشرعيّة خلافة العباسيين، فيكون قد أفقدهم سلاحاً قوياً، ولن يقر له قرار إلا إذا فقدوه
ـ  إستئصال العطف والاحترام الذي كانوا يتمتعون به، والعمل على تشويه صورتهم أمام الرأي العام
ـ  إكتساب ثقة العرب
ـ  إستمرار تأييد الإيرانيين
ـ  إرضاء العباسيين، وجماعتهم من أعداء العلويين
ـ تعزيز ثقة الناس بشخص المأمون. حتى يتسنى أن يأمن شر تلك الشخصية الفذة وهي الإمام الرضا، ويمهد الطريق للتخلص منه

خطط المأمون الخبيثة: ولأسباب عديدة قويت فكرة البيعة عند المأمون نذكر منها
ـ  إبقاء الإمام عليه السلام قريباً منه ليتمكن من عزله عن الحياة الاجتماعيّة، وإبعاده عن الناس
ـ  استغلال عاطفة الناس بعد نقمة بني العباس عليه
ـ  التخلّص من كابوس ثورات العلويين
ـ  الإمضاء من العلويين بشرعيّة حكومة بني العباس السابقة واللاحقة
ـ  الاعتراف ضمنيّ بشرعيّة أعماله

مقابل الخطط وعي الإمام عليه السلام السياسيّ: ومقابل خطط المأمون الخبيثة قام الإمام علي بن موسى الرضا عليه السلام، بخطط تقابلها، لضرب أهدافه ومساعيه، ولكن بأساليب ذكية ونتيجتها حتميّة، وذلك من خلال مواقف
أولاً: رفض الإمام عليه السلام لدعوة المأمون، وهو في المدينة، وعدم قبوله إلا بعد أن علم أنّه لا يكف عنه
ثانياً: عدم اصطحاب الرضا عليه السلام لأحد من أهل بيته إلى مرو
ثالثاً: موقفه المشهور في نيشابور
رابعاً: إعلان رفضه الشديد لولاية العهد
خامساً: التعبير دائماً بأنّ المأمون لم يجعل له إلا ما هو حق له
سادساً: ما كتبه الإمام على وثيقة العهد من شروط على المأمون لقبول ولاية العهد وهي: أن لا يولّي أحداً، ولا يعزل أحداً، ولا ينقض رسماً، ولا يغيّر شيئاً مما هو قائم، ويكون في الأمر مشيراً من بعيد
سابعاً: موقفه عليه السلام في صلاة العيد

فكان المأمون يظهر الرضا من الإمام الرضا عليه السلام، ولكن في قرارة نفسه يعلم حق المعرفة، أنّ الخطط التي نسجها باءت بالفشل، ولم يتبق له شيء
إذن لا بدّ من حل آخر؛ وهو الانتقال إلى الخطة الثانية وهي القتل
ما منا إلا مقتول أو شهيد: روي بسند معتبر أنّ رجلاً من أهل خراسان قال لأبي الحسن علي بن موسى الرضا عليه السلام: يا ابن رسول الله صلى الله عليه وآله، رأيت رسول الله صلى الله عليه وآله في المنام، كأنّه يقول لي: كيف أنتم إذا دفن في أرضكم بضعتي، واستحفظتم وديعتي، وغُيّب في ثراكم نجمي

فقال الرضا عليه السلام: أنا المدفون في أرضكم، وأنا بضعة من نبيكم، وأنا الوديعة والنجم
ألا فمن زارني وهو يعرف ما أوجب الله تبارك من حقي وطاعتي؛ فأنا وآبائي شفعاؤه يوم القيامة، ومن كنّا شفعاءه يوم القيامة نجا، ولو كان عليه مثل وزر الثقلين الجن والإنس، ولقد حدثني أبي عن جدي عن أبيه عليه السلام، أنّ رسول الله قال: من رآني في منامه فقد رآني، لأنّ الشيطان لا يتمثل في صورتي، ولا صورة واحد من أوصيائي، ولا في صورة أحد من شيعتهم، وإنّ الرؤيا الصادقة جزء من سبعين جزء من النبوّة

الغدر أسلوب السفلة من الحكام: وروي عن علي بن الحسين الكاتب: أنّ الرضا حُمَّ فعزم على الفصد، وكان المأمون قد سبق وأوصى أحد غلمانه بأن يطيل أظفاره، ولم يطلع على هذا أحداً. فلمّا عرف أنّ الإمام عازم على الفصد، أخرج سماً يشبه التمر الهندي، فأعطاه إلى غلامه وقال له: فتّ هذا بيدك ففته ثمّ قال له: كن معي ولا تغسل يدك، وركب الرضا وجلس حتى فصد بين يديه، وقال المأمون لغلامه: هات من ذلك الرمان، وكان الرمان في شجرة في بستان الإمام الرضا عليه السلام، فقطف منه وقال فتّه ففته، وفتّ منه في جام؛ ثمّ قال للرضا عليه السلام: مصّ منه شيئاً، فقال: حتى يخرج الأمير، قال: لا، والله إلا بحضرتي، فمصّ منه ملاعق، وخرج المأمون

 
قال الراوي: فما صليت العصر حتى قام الرضا عليه السلام خمسين مجلساً تساقطت أمعاؤه من هذا السم القاتل
فسلام عليه يوم ولد، ويوم استشهد، ويوم يبعث حيّاً


* السيرة المختصرة للنبي ص وأهل بيته المعصومين ع للشيخ إبراهيم السباعي، المركز الإسلامي للدراسات، ط1، 2003م، ص 91-96.

لندن وتبريراتها حول «تبدّل القلوب» إزاء حزب الله

جريدة السفير

اعلان الحكومة البريطانية رغبتها في اقامة اتصالات مع «حزب الله»، كان مفاجئا لكثيرين.

لكن، لعل المفاجأة الاكبر تمثلت في التبريرات التي ساقتها لندن لتوضيح نظرتها الى «تبدل القلوب» هذا ازاء الحزب، من القطيعة الى التغني بالحوار.
وفيما اكتفت مصادر في «حزب الله» بالقول لـ«السفير»، «سمعنا هذا الكلام البريطاني، وسنرى كيف سيترجم عمليا»، قال المتحدث باسم الحكومة البريطانية جون ويلكس لـ«السفير» ان «سياستنا ازاء حزب الله كانت تخضع للمراجعة في الشهور الاخيرة على اساس المصالح البريطانية، ولا علاقة لها بالنهج الذي تسلكه ادارة الرئيس الاميركي باراك اوباما» في المنطقة، باتخاذها خطوات من اجل الانفتاح على سوريا وايران.
اما لماذا كان التباهي البريطاني بصوابية القطيعة المعلنة منذ العام 2005، وحجج سياسة العزل المنتهجة، واين ذهبت تبريرات الموقف العدائي الذي اتخذته لندن والذي اكدته بقرارها في صيف العام 2008، بحظر ما تسميه «الجناح العسكري» لـ«حزب الله» ووضعه على لائحة «التنظيمات الارهابية»، فكلها امور ما زالت في علم الغيب.
«السفير» سألت المتحدث باسم الحكومة البريطانية عما اذا كان القرار الذي اعلنه قبل يومين وزير الشؤون الخارجية في الحكومة البريطانية بيل رامل حول «إقامة اتصالات مع حزب الله»، سيتبعه قرار آخر برفع هذا «الجناح العسكري» عن تلك اللائحة السوداء، فتجنب الاجابة المباشرة، لكنه قال «ان سياستنا هي للتأكيد على حق حزب الله في تمثيل ناخبيه كحزب سياسي، والعمل ضد استخدامه للعنف».
اضاف ويلكس «الجناح السياسي لحزب الله هو طبعا جزء من حكومة الوحدة الوطنية في لبنان، والمملكة المتحدة تفعل كل ما بوسعها من اجل دعم هذه الحكومة».
ولتبرير قرار وزارة الداخلية البريطانية في تموز 2008 حول حظر «الجناح العسكري»، قال ويلكس انه «استند على ادلة بتورطه بالارهاب في العراق والاراضي الفلسطينية المحتلة. لا اتصالات لنا مع الجناح العسكري. هذا التصنيف ليس مرتبطا بأطراف التنظيم المتدخلة بشكل شرعي في السياسة اللبنانية».
واوضح ويلكس ان اعادة النظر بالمقاطعة البريطانية القائمة منذ العام 2005، جاءت في ضوء «التطورات السياسية الاخيرة في لبنان، بما فيها تشكيل حكومة الوحدة والتي يشارك فيها حزب الله. نحن نتفحص امكانية الحوار على مستوى رسمي مع حزب الله، بما في ذلك عبر نواب برلمانيين».
وذكّر باللقاء الذي شاركت فيه السفيرة البريطانية فرانسيس غاي في التاسع من كانون الثاني الماضي مع لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب اللبناني والتي كان حاضرا فيها النائب عن الحزب علي عمار».
لكن ما الهدف من اعادة العمل بهذا الحوار مع الحزب الان؟. قال ويلكس «هدفنا تشجيعه للبقاء بعيدا عن العنف واداء دور بناء وسلمي وديموقراطي في السياسة اللبنانية، وفق قرارات مجلس الامن الدولي».
ومن جهته، وضع المتحدث باسم وزارة الخارجية البريطانية باري مارستون هذا التحول في الموقف البريطانية في اطار منظور اقليمي. لكنه لم يقل ذلك صراحة.
قال مارستون لوكالة «يونايتد برس» ان لندن ترحب بالتحسن الذي تشهده العلاقات الأميركية السورية، وبجهود المصالحة الجارية بين السعودية ومصر وسوريا، موضحا ان «قطع الاتصالات وتهميش أي دولة لا يصب في مصلحة المنطقة عموماً»، مضيفا «نتطلع إلى مزيد من الدفء في العلاقات مع سوريا لأننا نستطيع عن طريقها أن نصل إلى التفاهم حول ما يجب أن نفعله من أجل السلام في الشرق الأوسط».
لا تنتهي الجوانب المثيرة في هذه التصريحات البريطانية هنا. الابتعاد عن الحلف مع ايران كان، الى ما قبل اسابيع قليلة مضت، بمثابة شرط غربي كلما طرحت مسألة العلاقة مع سوريا. المتحدث البريطاني ينفي الان أن يكون تحسين العلاقات الغربية مع سوريا مرهوناً بابتعادها عن إيران ويقول «إن الصورة ليست بهذه البساطة، ونحن نتفهم العلاقة التاريخية بين سوريا وإيران وليس هناك تناقض بين إمكانية إقامة سوريا علاقات جيدة مع إيران ومع بريطانيا وغيرها».
واضاف «المهم هو أن تستفيد سوريا من العلاقة مع إيران لتشجيع حكومتها على تغيير سياساتها السلبية.. لأن موقعها في المنطقة يضعها في مكان مناسب للتواصل مع عدد من الأطراف».
ماذا عن حركة «حماس»؟ تسأل «السفير» المتحدث البريطاني لعل الاعجوبة اكبر مما نتصور فتطال بركاتها حماس المقاطعة والمحاصرة والمحاربة. يقول ويلكس «الباب مفتوح للحوار مع حماس، اذا التزمت بحل الدولتين (الاعتراف باسرائيل) وتخلت عن العنف».
يضيف «ظروف السياسة اللبنانية والفلسطينية مختلفة طبعا ويجب ان نحترم ذلك. لكن سياستنا ازاء حزب الله تظهر اننها مستعدون للرد ايجابيا على تحركات تظهر تطورا ايجابيا باتجاه دور سلمي وبناء في سياسة ديموقراطية».
يقول مارستون من جهته، ان «السؤال الجوهري هو: هل أن مثل هذه الاتصالات تؤدي دوراً إيجابياً في سياستنا نحو المنطقة ورؤيتنا الشاملة للمنطقة بشكل عام وللبنان بشكل خاص؟ والإجابة في الوقت الحاضر هي نعم».
وكانت صحيفة «الغارديان» البريطانية اعتبرت ان هذه الخطوة ربما تهدف جزئيا إلي تشجيع الادارة الاميركية الجديدة على ان تحذو حذو العديد من الحكومات الاوروبية التي استأنفت الاتصالات بالفعل مع «حزب الله».